Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

حالات حرق الجسد تتزايد بالمغرب .. ظلم اجتماعي ووعيد ديني





تستمر ألسنة اللهب في ابتلاع أجساد المواطنين واحدا تلو الآخر، مع تزايد حالات حرق الذات التي أصبحت موضة للاحتجاج، إما ضد الظروف الاجتماعية الصعبة كما هو الشأن بالنسبة لـ"مي فتيحة"، أو لأسباب شخصية فقد أصحابها الأمل في الحياة، كسائق سيارة الأجرة الذي أحرق نفسه بمدينة طنجة.

مشهد "البوعزيزي" الذي أشعل فتيل ثورة الياسمين في تونس بات يتكرر بشكل دوري في عدة مدن مغربية، مع اختلاف في الظروف والسياقات، إذ لم يبد عدد من المواطنين أي تحفظ في إضرام النار في أجسادهم خاصة فئة الباعة المتجولين، الذين صاروا لقمة سائغة للنيران، بسبب المضايقات التي يتعرضون لها من طرف أعوان السلطة بشأن نشاطهم التجاري.

"مي فتيحة"، امرأة في عقدها الأربعين، اكتوت بنار "الحكرة"، كما جاء على لسان ابنها، قبل أن تكتوي بلهب النار الذي قضى على حياتها، منهية قصة "بائعة البغرير"، وفاتحة المجال على مصراعيه أمام حالات أخرى لدواع متباينة.

وقبل شهر من الآن، أقدم ثلاثيني على إحراق جسده بأحد أحياء مدينة تازة، عقب مصادرة عربته التي كان يتاجر بواسطتها من طرف رجال السلطة، الذين قادوا حملة ضد الباعة المتجولين المنتشرين بطريقة عشوائية في المدينة.

وحتى ظلم الأقربين لم يعد له ما يكفي من الصبر عند البعض، كما هو الحال بالنسبة لامرأة مسنة قررت أن تضرم النار في جسدها وسط العاصمة الرباط، بسبب مشاكل عائلية، تمثلت في سلب بعض أفراد أسرتها لأموالها، الأمر الذي أكدته المحتجة بعد أن أطفأ أحد المواطنين نارها.

ظاهرة حرق الجسد للاحتجاج لم يسلم منها التلاميذ بدورهم، رغم صغر همومهم، إذ قرر أحد التلاميذ بإحدى المؤسسات التعليمية بمدينة تازة تقديم نفسه لألسنة النار، لا لشيء، سوى لعدم حصوله على شهادة مدرسية تؤكد متابعته للدراسة.

تقليد "البوعزيزي"

علي الشعباني، أستاذ علم الاجتماع، أكد أن الأمر لا يتعلق بظاهرة مستقلة بذاتها، بل هو نوع من أنواع الانتحار، نظرا لعدة أسباب، من ضمنها التذمر والإحباط أو الفشل في تحقيق بعض الغايات، وهو ما يدفع الشخص غير القادر على حل مشاكله إلى حرق ذاته.

وأوضح الشعباني، في تصريح لهسبريس، أن ظهور هذه الطريقة في الاحتجاج جاء بعد حادثة "البوعزيزي" في تونس، مؤكدا أن ما نشهده حاليا في المغرب "لا علاقة له بإشعال ثورة، لكنه مجرد طريقة في الانتحار".

"هي عبارة عن تقليد لحادثة إحراق "البوعزيزي"، لجسده"، يقول الشعباني، مضيفا أن "النتائج التي أدى إليها إحراق المواطن التونسي هي التي شكلت الدافع لدى هؤلاء من أجل إحراق ذواتهم، قصد إحداث ثورة داخل المجتمع من شأنها، ربما، تصحيح أوضاعهم".

وفصل الشعباني في دوافع حرق الذات بين ما هو موضوعي، يشمل الظروف الاجتماعية الصعبة، وما هو مرضي، متمثلا في تراكم العقد النفسية في شخصية الإنسان، وانعدام الأمل لديه في الحياة، مضيفا أنه "في غالب الأحيان تكون الأسباب موضوعية مرتبطة بالحياة اليومية، وبما يعتبره هؤلاء ظلما أو انتهاكا لكرامتهم، ما يدفعهم إلى الانتقام من المجتمع عبر الانتقام من أنفسهم".

وحول كونها طريقة لجلب الانتباه إلى وضعية هؤلاء "المحترقين"، أوضح علي الشعباني أنها "لن تعود كذلك مع توالي الحالات المشابهة وانتشارها بكثرة داخل المجتمع المغربي، بل ستصبح مجرد حالات انتحار عادية لا تثير أي اهتمام".

تحريم لا غبار عليه

لا يختلف اثنان حول كون حرق الذات انتحارا، الأمر الذي يصنف ضمن خانة التحريم شرعا في الإسلام، حسب لحسن السكنفل، رئيس المجلس العلمي المحلي لمدينة تمارة، الذي أكد أن "الانتحار جريمة كبيرة تنطوي على أمرين، يتعلق الأول بإزهاق الروح بدون وجه حق، والثاني متمثل في الاعتراض على قضاء الله وقدره".

وأضاف السكنفل، في تصريح لهسبريس، أن من قتل نفسه حرقا أو شنقا أو بقطع الوريد، وهو في كامل وعيه، وبسبب ظروفه الاجتماعية والاقتصادية، فهو "عاص مذنب"، مستشهدا على كلامه بالآية الكريمة "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما، ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا، وكان ذلك على الله يسيرا".

"حرق الذات نتيجة عدم تحمل إكراهات الحياة اليومية لن يغير من واقع الأمر شيئا"، حسب المتحدث ذاته، مضيفا أن المنتحر "لن يحل مشكلته ولن يجد الراحة بانتظاره، إضافة إلى ما سيترتب عن موته من حسرة وندم بين أهله وذويه".

*صحافي متدرب

عن الكاتب

الوطنية 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية