Header Ads

أبرز اهتمامات الصحف الهندية 08 غشت 2017

نيودلهي, 08-08-2017  -   اهتمت الصحف الهندية، الصادرة يوم الثلاثاء، على الخصوص، بتطورات الخلاف الحدودي القائم بين الهند والصين، وبإحباط الجيش الهندي لعملية تسلل كبرى لمسلحين بالقرب من الخط الفاصل في كشمير، وبالزيارة المرتقبة للوزير الأول النيبالي إلى الهند.
وكتبت صحيفة (هندوستان تايمز) أن زيارة نظمتها الحكومة الصينية، أمس الاثنين، لوفد من الصحفيين الهنود إلى مقاطعة "هوايرو"، المجاورة للعاصمة بكين، تحولت إلى نوع من "ممارسة الدعاية" من قبل قيادة الجيش الصيني لتمرير رسالتها بشأن الخلاف الحدودي القائم مع الهند.
ونقلت الصحيفة، عن المتحدث باسم الجيش الشعبي الصيني العقيد لي لي قوله، على هامش الزيارة، إن "ما قامت به القوات الهندية كان غزوا لأراض تابعة للدولة الصينية"، مشددا على أن "قواتنا المسلحة ستبذل قصارى جهودها لحماية سلامة الأراضي الصينية بكل عزم والتزام" .
وأكد العقيد لي، تضيف الجريدة، أن "ما سيقوم به الجيش الشعبي الصيني يرتبط بالأساس بتصرفات الجانب الهندي في تلك المنطقة الحدودية الاستراتيجية"، مشيرا إلى أن "السلطات الصينية ستتخذ الإجراءات المناسبة عند الضرورة"، وداعيا الجيش الهندي إلى الانسحاب من الأراضي الصينية لتجنب المواجهة.
من جهة أخرى، أشارت يومية (ذا تايمز أوف إنديا) إلى أن قوات الجيش الهندي تمكنت، أمس الاثنين، من إحباط إحدى أكبر عمليات التسلل التي تقوم بها عادة المجموعات الانفصالية المسلحة داخل الشطر الهندي من إقليم كشمير المتنازع عليه.
ونقلت اليومية، عن المتحدث باسم الوزارة العقيد راجيش كاليا قوله، إن "وحدة من قوات الجيش الهندي تمكنت من قتل خمسة مسلحين خلال تبادل مكثف لإطلاق النار مع مجموعة مسلحة بمحاذاة الخط الفاصل في قطاع ماتشيل التابع لمنطقة كوبوارا داخل تراب ولاية جامو وكشمير".
على صعيد آخر، أشارت صحيفة (هندوستان تايمز) إلى أن الوزير الأول النيبالي، شير باهادور دوبا ، يعتزم القيام بزيارة رسمية إلى الهند في الفترة ما بين 23 و 27 غشت الجاري، بهدف تعزيز سبل التعاون والشراكة القائمة بين البلدين الجارين.
ونقلت الصحيفة، عن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية النيبالي كريشنا باهادور ماهارا قوله، إن الوزير الأول النيبالي سيجري خلال هذه الزيارة، الأولى له خارج البلاد منذ انتخابه قبل شهرين، مباحثات مع نظيره الهندي ناريندرا مودي بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأضافت أن الجانبين النيبالي والهندي سيبحثان عددا من الملفات الثنائية الرئيسية مثل تنفيذ معاهدة "ماهاكالي" ومذكرة تفاهم بشأن مشاريع إعادة الإعمار في النيبال بعد كارثة الزلزال، وكذا آليات تسريع المشاريع الممولة من قبل الهند في النيبال وغيرها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.