Header Ads

الخلفي: الحكومة تلتزم بإعلان "حصيلة 100 يوم" في شتنبر

الخلفي: الحكومة تلتزم بإعلان "حصيلة 100 يوم" في شتنبر
في رد فعل منه على إخلال سعد الدين العُثماني بالوعد الذي قطعه على نفسه القاضي بإعلان حصيلة المائة يوم الأولى من عمل حكومته، التي تزامنت مع الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش، قال الناطق الرسمي باسمها إن الحكومة ملتزمة بالكشف عن الإجراءات التي قامت بها خلال هذه المدة.

وقال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، في تصريح لهسبريس تفاعلا مع ما أثارته من عدم التزام الحكومة بالإعلان عن حصيلتها، "إن الحكومة ملتزمة بالإعلان عن حصيلتها الأولية"، كاشفا أن ذلك "سيتم، حسب رئيس الحكومة، بداية شتنبر المقبل، أي مباشرة بعد نهاية العطلة".

وربط الخلفي عدم إعلان الحكومة، إلى حدود الساعة، عن حصيلتها التي وصفها رئيس الحكومة، سعد الدين العُثماني، بأنها ستكون مشرفة، بتزامنها مع عطلة الوزراء، مشيرا إلى أن جميع القطاعات الحكومية أعدت ما تم تنفيذه وفقا للبرنامج الحكومي.

وكانت القطاعات الحكومية، بحسب ما كشف عنه أكثر من مصدر حكومي تحدث لهسبريس، قد وضعت الإجراءات التي قامت بها على طاولة رئيس الحكومة، إلا أن العُثماني لم يعلن ذلك حتى الآن، كما فشل في تنزيل ما تم الاتفاق عليه عند تشكيل الأغلبية، وهو إعلان الإجراءات الاستعجالية التي ستعكف الحكومة على تنفيذها.

واستبق العُثماني ذلك بدعوته القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية إلى الرفع من وتيرة عملها لكشف ما تم تحقيقه من "إنجازات" الحكومة خلال مائة يوم من عملها. وفي المقابل، تم إعلان برنامج جديد لإصلاح الإشكالات التي تطرق إليها الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش؛ إذ دعا رئيس الحكومة كل قطاع حكومي إلى إعداد وثيقة تشمل الإجراءات التي سيتخذها لاعتمادها في هذا البرنامج الذي سيكون الجزء الأساس للعمل في المرحلة المقبلة.

وكان أول قرار أعلن عنه سعد العثماني، بعد تمكنه من الحصول على الأغلبية، هو تشكيل لجنة مشتركة بين مكونات الأحزاب الستة بهدف إعداد البرنامج الحكومي، وميثاق الأغلبية، وإجراءات المائة يوم الأولى من عمر الحكومة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.