Header Ads

أولاد برحيل 24/جمعية حقوقية مغربية تتضامن مع فنزويلا ضد "الإمبريالية"

أولاد برحيل 24/جمعية حقوقية مغربية تتضامن مع فنزويلا ضد "الإمبريالية"
خصصت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، في بلاغ صادر عن مكتبها المركزي، حيزا مهما للتعليق على قضايا دولية، بينها ما يتصل بالمغرب، كالتحالف العربي الذي يواجه جماعة الحوثيين باليمن، والمظاهرات الشعبية التي تشهدها فنزويلا.

الجمعية، التي تعد أبرز الهيئات الحقوقية المعارضة لسياسة الدولة، أعلنت إدانتها لما وصفته "استمرار التحالف، الذي تقوده السعودية في الاعتداء العسكري والقصف الجوي على دولة اليمن وشعبه"، وهو التحالف الذي أعلنت المملكة مشاركتها فيه، مشيرة إلى أن الحرب "تسببت في انتشار الأمراض والأوبئة الفتاكة، وتدمير شامل للبنى التحتية والإدارة".

بلاغ "AMDH" أعلن مقابل ذلك تضامنه مع دولة فنزويلا "في دفاعها عن مصالحها وسيادتها ضد الإمبريالية الأمريكية، وشجبه للحصار والعدوان الذي يعاني منه الشعب الفنزويلي"، تعليقا على الاحتقان السياسي الذي يعيشه البلد اللاتيني إثر المعارضة الشرسة التي يتعرض لها الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، بعد تنصيب الجمعية التأسيسية المكلفة بصياغة دستور جديد للبلاد.

وإثر استشهاد جنديين مغربيين، ضمن التجريدة المغربية من أصحاب القبعات الزرق، إثر هجوم مسلح على بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى قبل أسبوعين، عبّرت الجمعية عن انشغالها الشديد "من تزايد عمليات القتل التي يتعرض لها الجنود المغاربة من القبعات الزرق" بالبلد الإفريقي، مطالبة الدولة "باتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية أرواح الجنود المغاربة".

وفي صلة بالوضع الوطني، رصدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما قالت إنه "تفشي للاعتداءات الإجرامية ضد المواطنين والمواطنات في العديد من المدن، وعلى وسائل النقل العمومي من حافلات وقطارات"، وحملت السلطات "مسؤولية حماية السلامة البدنية والأمان الشخصي للمواطنين والمواطنات، والانكباب الجدي على أسباب انتشار الإجرام لوضع سياسات اقتصادية وأمنية وقضائية كفيلة بالحد منه".

وبخصوص الأحداث التي تعرفها الحسيمة في الآونة الأخيرة، اعتبرت "AMDH" أن "حل الأزمة في الريف لا يمكن أن يتأتى إلا بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الحراك بدون قيد أو شرط، وإسقاط المتابعات في حقهم"، داعية إلى فتح تحقيق حر ونزيه "في ما تعرضوا له من تعنيف وسوء معاملة، وترتيب المتعيّن في حق المتورطين في ذلك والآمرين به، وبمباشرة حوار مع ممثلي الحراك والاستجابة للملف الحقوقي".

مواقف الهيئة الحقوقية التنديدية شملت متابعة نشطاء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، (سنة سجنا نافذا في حق الطالب زكرياء الرقاص، وثلاثة أشهر في حق عبد الرحيم الفحال بالقنيطرة يوم 27 يوليوز الأخير)، بجانب المطالبة بالإفراج عن الصحافي حميد المهداوي، "وإلغاء وإسقاط جميع المتابعات والمحاكمات في حقه، وفي حق الصحافيين والصحافيات".

يتم التشغيل بواسطة Blogger.