Header Ads

اولاد برحيل 24..."عبارة ديرو لينا مشاريع ...والشباب عاطل" غصة في حلق المجلس البلدي... بقلم سي محمد العلوي

اولاد برحيل 24..."عبارة ديرو لينا مشاريع ...والشباب عاطل" غصة في حلق المجلس البلدي... بقلم سي محمد العلوي
كل التحليلات و التكهنات المتعلقة بتدنيس رموز المجلس البلدي و جمعيته المختارة سارت في اتجاه واحد و وحيد و هو اتهام الآخر بأنه الفاعل مع اصرار أتباع المجلس على توظيف هذه النازلة لأغراض سياسوية ضيقة ..
لكن هناك شيء يثير الاستغراب و هو مدعاة لفتح باب الشكوك على مصراعيه و اعتبار أن الفاعل قد يكون تم تسخيره من طرف المجلس البلدي نفسه لانجاز هذه المهمة ..
ما يدعو للتفكير و الغوص في نظرية المؤامرة هاته هو محاولة من يسير المجلس البلدي التستر على هزالة نتائجه على أرض الواقع و خصوصا بعد الصفعة القوية التي تلقاها جراء تنظيمه الفاشل لمهرجان الكوميك .. لقد سعى مسيروا المجلس البلدي لاستفزاز الجميع برسم رمز جمعيتهم دون رموز الجمعيات الأخرى و من البديهي أنهم كانوا ينتظرون ردة فعل معينة .. لكن مرت أيام و أيام دون أن يعير أحد الاهتمام لما رسم و لو كانت للآخر النية المبيتة لفعل ذلك لما تردد منذ اليوم الأول لكن شيئا من ذلك لم يحدث ..
ليس غريبا و لا مستبعدا أن يتم تسخير شخص أو مجموعة أشخاص ممن يلعب اليوم دور الضحية لتدنيس تلك الرموز و استعمالها كورقة رابحة في صراعه مع الفشل الذريع في تسيير دواليب المجلس البلدي و الحركة المتوقفة للتنمية المستدامة بهذه البلدية المحرومة من كل شيء .. حتى أن هناك من يعتبرها سجنا جماعيا لساكنة ذنبها الوحيد أن القدر ساقها للعيش على هذه الأرض السعيدة .. هذا السجن الكبير ليس بالمميزات التي يعمل عليها رئيسنا المحترم الذي أزبد و أرعد و توعد الفاعل بغرفة انفرادية في سجن آخر خاص يسجن فيها ذلك الفاعل الذي سولت له نفسه تدنيس المقدسات الخاصة بهم ( رمز المجلس البلدي و جمعيته ) .. 
ننتظر بشغف نتائج التحقيقات التي باشرها السيد الرئيس و نطلب منه الضرب بيد من حديد على كل من سولت له نفسه التعدي على الملك العام في كامل تراب البلدية دون استثناء و خصوصا شارعها الرئيسي و الشوارع المؤدية له لنستمتع بحرية المشي بأمان على أرصفة الشوارع ..
فلتكن لكم الجرأة على فعل ذلك و لتكن ذراعكم أطول من لسانكم رحمكم الله .
 ملاحظة :
بعيدا عن التحليلات السياسية يشرفني أن أشارككم مسابقة وصلتني في الخاص و عجزت عن حل طلاسمها علما أن الجائزة مغرية جدا جدا ..
يتم التشغيل بواسطة Blogger.