Header Ads

تارودانت: الاستقلال والبام يؤجلان حلم تلاميذ الاقليم بالحصول على النقل المدرسي

تارودانت: الاستقلال والبام يؤجلان حلم تلاميذ الاقليم بالحصول على النقل المدرسي
في تصرف غريب ومفاجئ، جعلت كل من تابع أطوار الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي بتارودانت اليوم، يكره السياسيين والسياسة، التي تعرقل حلم أبناء الاقليم من أجل ممارستها.

فقد عارض أعضاء بكل من حزبي الاستقلال والأصالة والمعاصرة مشروع الدراسة والمصادقة على مشاريع اتفاقيات في شأن تدبير النقل المدرسي، مشروع لطالما أعتبره العديد من المتتبعيين للشأن السياسي، مشروعا نموذجيا، والأول من نوعه بالمغرب، سيجعل من اقليم تارودانت يأخذ الريادة في هذا المجال، وأطى صورة طيبة على تحمل المجلس مسؤوليته في هذا القطاع.

والغريب أن المعارضين للمشروع، والذين يرددون أنهم لم يعارضوه، بل يطالبون بتأجيله، لم يذكروا أسباب حقيقية التي تستدعي التأجيل، خصوصا وأنهم صادقوا على المشروع في العديد من فتراته من قبل، ومنهم من هو مكلف بالميزانية، وقد صادق على اقتناء الحافلات، وكذلك من هو مكلف بالنقل المدرسي بمديرية التعليم بتارودانت، وأحد المدافعين عنه، هاهم اليوم يعارضونه من أجل المعارضة فقط، ونحن على بعد ايام قليلة من الدخول المدرسي.

كما أن مشروع اتفاقية شراكة من أجل تدبير حافلات النقل المدرسي بالاقليم بين المجلس الاقليمي والجماعات الترابية بالاقليم وجمعيات النقل المدرسي بذات الإقليم، الواجب المصادقة عليها اليوم، يمكن تعديل فقراتها، لكن المعارضون إلتزموا الصمت، بل منهم من أخرج جواله للاستماع لأحواش، في مشهد عبثي بمصالح الوطن والمواطنين.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.