Header Ads

شرطة فنلندا ترجح استهداف مغربي متورط في هجوم الطعن للنساء

شرطة فنلندا ترجح استهداف مغربي متورط في هجوم الطعن للنساء
رجّحت الشرطة الفنلندية، اليوم الأحد، أن يكون الشاب المغربي طالب اللجوء، المشتبه فيه الرئيس في هجوم الطعن المميت في مدينة توركو الفنلندية، قد استهدف النساء بالخصوص، باعتبار أن 8 من 10 ضحايا الهجوم نساء.

وقالت كريستا جرانروث، مسؤولة المكتب الوطني للتحقيقات، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية: "في هذه المرحلة الأولية من الاستجواب، نعتقد أن المشتبه فيه كان يريد إلحاق الأذى بالنساء".

وذكرت مسؤولة المكتب الوطني للتحقيقات أنه جرى استجواب المشتبه فيه المغربي، الذي بالكاد يبلغ من العمر 18 عاما، في مستشفى توركو المركزي الجامعي، حيث يتم علاجه من الإصابة التي لحقت به.

وأوردت جرانروث أنها لن تعلق على ما قاله المشتبه فيه المغربي، كما لن تفصح عما إذا كان قد ذكر أي دوافع لما فعله، مضيفة أن الشرطة الفنلندية تعتزم غدا تقديم طلب لتمديد الحبس الاحتياطي للمشتبه فيه الرئيس.

وما زال الشاب المغربي موضوع الاتهام بطعن عدد من المواطنين يوجد في مستشفى توركو الجامعي، بعد أن أصيب يوم الجمعة إثر تنفيذ الهجمات في المدينة الواقعة جنوب غربي البلاد.

وقالت الشرطة إنها قامت باستجواب أربعة مغاربة، وهم قيد الاحتجاز، مضيفة أن المشتبه فيه، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، وصل إلى فنلندا في 2016، ورفضت التعليق على تقرير إعلامي يشير إلى أنه تم رفض طلبه للجوء.

وتشير الشرطة إلى أن المتهم الرئيس في هجوم الطعن، الذي أسفر عن مقتل امرأتين فنلنديتين وإصابة ثمانية أشخاص آخرين أول أمس الجمعة، يبدو أنه كان يختار ضحاياه "بعشوائية".

وتحتجز الشرطة أربعة مغاربة، ولدى الشرطة معلومات تشير إلى أنهم والمشتبه فيه "يعرفون بعضهم البعض"، وفقا لما قالت في توركو كريستا جرانروث، مسؤولة المكتب الوطني للتحقيقات؛ لكنها رفضت توضيح المزيد من التفاصيل.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.