Header Ads

حكّام يثُورون خِلال الاخْتبارات البدنِية في وَجه حدقة.. والأخِير يتوعّد بالتٲدِيب

حكّام يثُورون خِلال الاخْتبارات البدنِية في وَجه حدقة.. والأخِير يتوعّد بالتٲدِيب
عرفت الاختبارات البدنية التي نظّمتها مديرية التحكيم الوطنية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، خلال اليومين الماضيين في مركب مولاي عبد الله في الرباط، لحكام النخبة الذين قادوا مباريات بطولة القسم الأول والثاني خلال منافسات الموسم الكروي الماضي، حدوث شنآن بين حكام ومعد بدني، وكذا رئيس المديرية يحيى حدقة.
وٲغضبت طريقة تعامل أحد المعدّين البدنيين المشرف على الاختبارات مع بعض الحكام، غضب هؤلاء خصوصا بعد إقصاء البعض منهم من الاختبار وبالتالي فشلهم في اجتيازه بنجاح، إذ خلّف ذلك دخول كل من سعيد القاديري ويحيى باحشاش في شنآن مع يحيى حدقة، ٲثناء إجراء الاختبارات ٲمام ٲنظار باقي الحكام.
وكشف مصدر تحكيمي موثوق لـ"هسبورت"، ٲن المعد البدني المذكور والذي ينتمي إلى عصبة الجنوب، قد أقدم على إقصاء العديد من الحكام من إتمام اجتياز الاختبار رغم تحضيرهم الجيّد ولياقتهم البدنية العالية المشهود لهم بها، ما أثار غضب العديد منهم، خصوصا باعتبار ذلك سيغيّبهم عن قيادة أي مباراة إلى غاية إجراء اختبار جديد بعد ستة أسابيع، في الوقت الذي تعامل بصيغة مخالفة مع حكام آخرين لهم مكانتهم في الساحة الكروية الوطنية والقارية.
وٲفاد مصدر "هسبورت" ٲن الحكمين يحيى باحشاش، المنتمي إلى عصبة عبدة دكالة وسعيد القاديري، المنتمي إلى عصبة سوس، لم يتقبلا قرار إقصائهم من الأختبار، ما ترتّب عنه دخولهم في نقاش حاد وشنآن مع يحيى حدقة، مدير الحكام، وتوعدّهم هذا الٲخير في ظل ذلك بعرضهم على لجنة التٲديب.
يشار إلى أن الاختبار البدني المخصّص للفوج الثاني من الحكام والذي تم إجراؤه يوم أمس الجمعة، قد عرف إخفاق العديد من قضاة الملاعب في اجتيازه بنجاح، وهم بالتحديد كل من منير الرحماني، من عصبة الدار البيضاء الكبرى، تشيشة، من عصبة الوسط الشمالي، القاسمي، من عصبة الشمال، ٲحمد ادعميش، من عصبة تادلة، إضافة إلى سعيد القاديري، المنتمي إلى عصبة سوس.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.