Header Ads

عودة زياش وحُضور بوصوفة وبلهندة.. كيف سيُدبّر رونار ثلاثي الوسط أمام مالي؟

عودة زياش وحُضور بوصوفة وبلهندة.. كيف سيُدبّر رونار ثلاثي الوسط أمام مالي؟
يَترقّب الشارع الكروي المغربي الخطّة التي سيدخل بها الناخب الوطني هيرفي رونار مباراة مالي المرتقبة، الجمعة المقبل، لحساب تصفيات كأس العالم 2018، لعدّة اعتبارات أهمها عودة حكيم زياش إلى عرين "الأسود" بعد غياب طويل ووجوده في اللائحة النهائية إلى جانب كل من امبارك بوصوفة ويونس بلهندة، اللذين يعدّان لاعبين أساسيين في طريقة لعب المدرّب الفرنسي، الذي سبق له أن أشار إلى أن وجود الثنائي الأخير يجعل حظوظ لاعب أياكس أمستردام الهولندي في المشاركة جد ضئيلة.
واختلفت الطرق التي لعب بها الفريق الوطني منذ نهاية "كان" الغابون في مبارياته الودية ضد بوركينافاسو وتونس وهولندا، ثم أمام الكاميرون في الجولة الأولى من تصفيات "كان" 2019، حيث لعب بشاكلة 3-3-4 تارة و2-4-4 تارة أخرى، قبل أن يجرّب الـ1-5-4 أمام الكاميرون خارج الميدان.
ومعلوم أن مباراة مالي المقبلة للفريق الوطني ستجرى داخل الميدان ومع إلزامية الانتصار من أجل الحفاظ على كامل الحظوظ لكسب بطاقة العبور إلى نهائيات "المونديال"، يرتقب أن يوظّف المدرّب الفرنسي نهجا هجوميا، في انتظار الأسماء التي سيوظّفها في التشكيل الأساسي.
ويظل مكان توظيف حكيم زياش حال إشراكه أساسيا في اللقاء مجهولا إلى حدود الساعة، بالنظر إلى اعتياد رونار على المشاركة بالثنائي امبارك بوصوفة وكريم الأحمدي في خط الوسط مع الاعتماد على الأجنحة في خطة 3-4-3 في غياب كل من زياش وبلهندة، في حين يوظّف الأخير وراء المهاجمين في خطة 4-3-3 بشكل دائم.
ويبقى خيار مشاركة زياش قائما بإشراكه في الرواق الأيمن أو الأيسر مع المحافظة على الثنائي بوصوفة وبلهندة في خط الوسط، وهو ما قد لا يناسب زياش، الذي سبق أن تذمّر من هذا المركز في بداياته مع أياكس قبل أن تفطن الإدارة التقنية للنادي الهولندي لهذا المعطى، لتمنحه حرية أكبر في التحرّك باعتباره صانع للألعاب.
ويملك رونار خيارا ثانيا بتوظيف حكيم زياش خلف المهاجمين وترك يونس بلهندة، الذي لا يقدّم مباريات كبيرة مع المنتخب منذ سنوات، بشهادة الجميع، في دكة البدلاء، ومحاولة البحث عن أسلوب لعب جديد، خاصّة بعد أن كشف رونار العديد من أوراقه خلال كأس أمم إفريقيا، وكذا تهاوي ورقة سفيان بوفال، التي كان يعوّل عليها "الثعلب" كثيرا.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.