Header Ads

تراجع استهلاك لحوم الأغنام يخفض أسعار الأضاحي بالدار البيضاء

تراجع استهلاك لحوم الأغنام يخفض أسعار الأضاحي بالدار البيضاء
لم يساهم انتشار محلات بيع الأكباش بعمالة مقاطعات آنفا وسيدي بليوط والمعاريف، بكل من رحال المسكيني والمدينة القديمة وبوركون ومناطق أخرى، بالرغم من الحظر الذي فرضه عامل منطقة آنفا بمدينة الدار البيضاء على فتح "كراجات" لبيع الأضاحي وسط العاصمة الاقتصادية، في رفع الإقبال على اقتناء الأضاحي على بعد أقل من أسبوع على عيد الأضحى، الذي سيصادف يوم الجمعة القادم.

وقال عبد العالي رامو، نائب رئيس الفيدرالية البيمهنية للحوم الحمراء، في تصريح، إن الأسعار لن تسجل أي ارتفاع خلال الأيام القادمة، على اعتبار الوفرة الكبيرة في العرض من الأكباش، التي تنضاف إلى الأعداد التي لم يتم تسويقها في عيد العام الماضي.

وأكد رامو في التصريح ذاته أن أسعار الأكباش تتراوح حاليا بين 45 و48 درهما للكيلوغرام على أقصى تقدير، مع تسجيل تدني أسعار الأسواق المقننة، خاصة في آنفا، مضيفا أن تراجع استهلاك المغاربة للحوم الأغنام في السنتين الأخيرتين ساهم بشكل كبير في تراجع الأسعار إلى المستويات التي سجلت قبل خمس سنوات مضت.

وسجل تجار الأكباش، الذين يعرضون رؤوس الماشية أمام الزبناء في سوق "درب الإنجليز"، على طول شارع الماريشال فايول، ضعفا على مستوى اقتناء الأضاحي، بسبب ارتفاع الأسعار.

من جهتهم عبر تجار الأضاحي بسوق المعرض الدولي، الذي قال مسؤولون من مجلس المدينة إنه المكان القانوني الوحيد في آنفا الذي يجب أن يحتضن نشاط بيع الأكباش، في ظل وجود قرار ولائي يمنع مزاولة هذا النشاط في الأزقة والشوارع، عن عدم رضاهم عن الحركة التجارية بهذا السوق، بالرغم من الأسعار التي قالوا إنها "تظل جد مناسبة" مقارنة مع الأسعار التي سجلت في الفترة نفسها من العام الماضي، ومقارنة مع الأسعار المطبقة في المحلات التجارية والساحات غير القانونية التي تعرض بها الأضاحي في مجموعة من مناطق آنفا.

وقال حفيظ البقالي سيدي بليوط إن سوق الأضاحي الخاص بالمعرض الدولي ساهم في توفير عرض ملائم بأسعار مناسبة، مسجلا أن المحلات العشوائية المنتشرة في مجموعة من مناطق آنفا يجري التعامل معها من طرف السلطات، ومعترفا في الوقت نفسه بصعوبة إزالة العديد منها.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.