Header Ads

عائلات معتقلي حراك الريف تكذب إدارة السجون وتؤكد دخول معتقلين في إضراب عن الطعام

عائلات معتقلي حراك الريف تكذب إدارة السجون وتؤكد دخول معتقلين في إضراب عن الطعام
دخل  مجموعة من معتقلي "حراك الريف" بسجن عكاشة الذين تم نقلهم إلى الجناح 6 في إضراب مفتوح عن الطعام، ممتنعين عن الخروج من زنازنهم احتجاجا على ممارسات مدير السجن اللاقانونية، مؤكدين أن ما جاء به بلاغ إدارة سجن عكاشة الأخير، الذي ينفي من خلاله المعاملة السيئة للمعتقلين ودخول معتقلي الجناح6 في إضراب عن الطعام، عار من الصحة.
واستنكر بلاغ صادر عن "لجنة عائلات معتقلي حراك الريف" توصل به موقع "لكم"، أن ما أسموه بالممارسات اللاقانونية لمدير سجن عكاشة وللاستفزازات التي قام بها ضد المعتقلين وضد عائلاتهم أثناء الزيارة الأخيرة. منددين إجهاز الإدارة على حقوق المعتقلين وضرب عرض الحائط الاتفاقية التي تمت بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومديرية السجون بخصوص ظروف الاعتقال وتنظيم الزيارات.
وعبرت اللجنة عن عزمها خوض أشكال احتجاجية بمعية الجماهير الشعبية، وذلك للمطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلين وفضح ما أسموه "بالمهزلة الحقوقية التي أبانت عليها إدارة السجن والتي ليست سوى نتاجا أو استمرارا للمقاربة الأمنية التي تعاملت بها الدولة مع الحراك الشعبي الريفي ومع معتقليه السياسيين"، مشيرين إلى أنهم بصدد وضع شكايات بهذا الخصوص، حيث سيتم إرسالها إلى وزارة العدل ووزارة حقوق الإنسان والمجلس الوطني لحقوق الإنسان وإدارة السجون.
وذكر البلاغ أنه وفي الوقت الذي كانت عائلات المعتقلين تنتظر تنقيل الناشط ناصر الزفزافي إلى الجناح رقم 8 حيت يتواجد جميع المعتقلين السياسين، تفاجأت  بنقل كل من المعتقلين السياسيين "نبيل أحمجيق" و "محمد جلول" و"محسن أثاري" إلى الجناح 4 حيث توجد مصحة السجن التي يقبع فيها المعتقل السياسي "ربيع الأبلق"، وكذلك نقل كل من المعتقلين السياسيين "محمد الأصريحي" و "جواد الصابري" و "محمد المجاوي" و "شاكر المخروط" و "أشرف اليخلوفي" و "جمال مونا" و "عبد العالي حود" و "لحبيب الحنودي" و "جواد بنزيان" و "محمد الحاكي" و "ابراهيم أبقوي" إلى الجناح 6 حيث يتواجد المعتقل السياسي "ناصر الزفزافي".
وتابع البلاغ : "لم يقف هذا الأسلوب إلى حد تفريقهم، بل وعمد مدير السجن إلى حرمانهم من رؤية رفيقهم ناصر الزفزافي وكذلك إلى حرمانهم من حقوقهم كسجناء بينما تم الاحتفاظ بنفس الحقوق التي حرموا منها لباقي المعتقلين السياسيين المتواجدين بالجناح 8، وهي خطوة لم نفهم منها سوى أن المدير لجأ إلى اعتماد عقلية أمنية تكشف نواياه". وفق تعبير المصدر.
وأبرز المصدر أن مدير السجن لجأ إلى التمييز بين المعتقلين السياسيين عبر سياسة التلميح للمعتقلين السياسيين المتواجدين بالجناح 8 بأن لهم امتيازات، وهي في أصلها حقوق، وكذا وعدهم بالعفو والخروج، بينما شهر سيفه في وجه المتواجدين بالجناح 6 واتهمهم بكونهم مجرمين وخطيرين على المجتمع وعلى السجناء، وتوعدهم بالإغراق، بالإضافة إلى لجوء الإدارة إلى استفزازهم بشكل يومي.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.