Header Ads

"حماس" تعادي تركيبة مجلس "حركة التحرير"

"حماس" تعادي تركيبة مجلس "حركة التحرير"
رفضت حركة المقاومة الاسلامية"حماس" انعقاد المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية بتركيبته الحالية، ومن دون توافق فلسطيني داخلي.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة رئيس كتلتها البرلمانية محمود الزهار ، في تصريح صحفي، إن "حماس ترفض انعقاد المجلس الوطني بشكله الحالي، وتعتبر أي قرارات ستصدر عنه غير شرعية".

واعتبر الزهار أن "المجلس الوطني الحالي لا يمثل الكل الفلسطيني، وهو يُمثل فصائل لم يبق منها شيء ... القوى الرئيسة التي أثبتت أنها القوة الأكبر في الانتخابات البلدية في 2005 والتشريعي 2006؛ وهي حماس والجهاد الإسلامي غير ممثلة فيه".

ودعا إلى "تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة (في اتفاق المصالحة الفلسطينية عام 2011) وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وللمجلس الوطني ومن ينتخبه الشارع الفلسطيني يكون ممثلاً عنه".

واعتبر أن هدف انعقاد المجلس الوطني في هذا التوقيت " التأكيد على شرعية الرئيس الفلسطيني محمود عباس الزائفة والمنتهية منذ 2009، وبالتالي أي قرارات ستصدر عن المجلس غير شرعية وباطلة".

كما رأى الزهار أن انعقاد المجلس الوطني بعيدًا عن التوافق "دليل على فشله"، مضيفا: "يكفي أن تخرج حماس ذات الأغلبية البرلمانية وتقول إن المجلس الوطني لا يمثلنا".

يتم التشغيل بواسطة Blogger.