Header Ads

وفرة العرض تكسر أسعار الأكباش في أسواق تاونات الأسبوعية

وفرة العرض تكسر أسعار الأكباش في أسواق تاونات الأسبوعية
بالرغم من أن عقارب الساعة كانت تقارب منتصف النهار، فإن حسن النجاري، مرب للماشية بتيسة، كان لا يزال يمني النفس بأن يطلع عليه زبون من بعيد ليشتري منه خروفا كان يعرضه، يوم الأربعاء الأخير، للبيع برحبة "الكسيبة" بالسوق الأسبوعي تيسة.

حال حسن مثل حال عدد من "الكسابة" و"الشناقة" الآخرين الذين أبوا مغادرة السوق علهم يبيعون أضاح للعيد جاؤوا بها إلى السوق الأسبوعي تيسة بإقليم تاونات؛ لكن انتظارهم طال قبل أن يضطروا إلى المغادرة رفقة رؤوس أغنامهم، تباعا، بعد أن بدأ أغلب رواد السوق يجمعون أغراضهم استعدادا للعودة إلى ديارهم.



"العرض كبير والأثمنة متدهورة"، هكذا أجاب النجاري هسبريس لما سألته عن أجواء الرواج بـ"الرحبة"، موردا أن هناك كسادا بالسوق نظرا لوفرة "السلعة" وضعف الطلب عليها، مؤكدا أن مستوى أسعار الأضاحي لا يمكن لها تغطية مصاريف المقابلة والأعلاف التي تتطلبها الأضحية.

وقبل أن يكمل النجاري حديثه مع الجريدة قاطعه "الكساب" عبد اللطيف بالقول: "السوق هذا العام لم يسبق له مثيل.. الشاري غير موجود.. لا نعرف لماذا"، مضيفا بالقول: "الثمن مناسب للمشتري وغير مناسب للفلاح الذي يتعب لوجه الله.. كل أضحية ثمنها يقل عن سعرها الحقيقي بما يقارب 500 درهم".



وأجمع "الكسابة" و"الشناقة" على أن أثمنة أضحية العيد تبقى هذه السنة دون مستوى طموحاتهم، محددين سعر الأضاحي ما بين ثلاثة آلاف درهم وألف درهم، موردين أن سوق تيسة، كما هو حال جميع الأسواق الأسبوعية الأخرى بإقليم تاونات، تعرض فيها جميع أصناف "الحولي" مثل الصردي والبلدي والكلموز.

وإذا كانت أسعار الأضاحي بأسواق تاونات، حسب المربين والوسطاء، تراجعت بما لا يقل عن 25 في المائة مقارنة بأسعار السنة الماضية، فإنهم أجمعوا على أن صحة القطيع بإقليم تاونات جيدة بعد موسم فلاحي ملائم تميز بوفرة الكلأ بالمراعي.

ويخضع ثمن أضحية العيد بالأسواق الأسبوعية بتاونات لقانون العرض والطلب، حيث تحدد سومة الأضحية بعد التفاوض بين البائع والزبون؛ ويمكن للأسعار أن تهبط أو ترتفع خلال يوم انعقاد السوق، كما كان عليه الحال بسوق تيسة حيث عرفت الأسعار، خلال فترة الصباح، ارتفاعا نسبيا قبل أن تعرف نزولا حادا مع اقتراب فترة الظهيرة.



"سعر هذا الخروف في الصباح كان 33 ألف ريال، ولم نرد بيعه، والآن سومته لا تتعدى 28 ألف ريال"، يقول أحد "الكسابة" للجريدة؛ وهو الذي اضطر لبيع خروفه، في آخر المطاف، لأحد "الشناقة" بـ25 ألف ريال، أي بـ1250 درهما، بعد أن أقنع المشتري بجودة "الحولي" الذي وصفه بكونه سمين وصاف.

إلى ذلك، يراهن مربو الماشية والوسطاء بأسواق إقليم تاونات على الأسبوع الأخير الذي يسبق أولى أيام عيد الأضحى من أجل عودة الأسعار إلى ما يصفونها بمستواها الطبيعي، كما هو الشأن بالنسبة إلى الفلاح عبد الواحد من منطقة عين عائشة، الذي ذكر لهسبريس، بأنه قام بتربية وتسمين 60 أضحية، كلفته الكثير من المصاريف، ويعول على تحسن الأسعار مع اقتراب يوم العيد حتى لا يتكبد مزيدا من الخسائر.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.