Header Ads

فنلندا ترفض محاولة ابتزازها برهينة في أفغانستان

فنلندا ترفض محاولة ابتزازها برهينة في أفغانستان
انتقدت فنلندا مقطعا مصورا، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، لامرأة فنلندية اختطفت في أفغانستان في ماي الماضي، قائلة إنه "جزء من محاولة ابتزاز ".

وقالت وزارة الخارجية إن هلسينكي تتمسك بمطلبها أن يتم إطلاق سراح المرأة فورا، وحثت وسائل الإعلام على عدم نشر مقطع الفيديو أو تفاصيل عن القضية لأن "ذلك يمكن أن يؤذي المرأة ويصعب جهود إطلاق سراحها".

واختطفت الرهينة، البالغة من العمر 37 عاما، في العشرين من ماي الماضي بالعاصمة الأفغانية كابول. وكانت تعمل لدى منظمة "أوبريشن ميرسي" السويدية غير الحكومية؛ وقتلت امرأة ألمانية وحارس أمن أفغاني أثناء عملية الاختطاف.

وكان قد نشر مقطع آخر للمرأة نفسها، في نهاية يوليوز، وتردد أنها المرة الأولى التي تصدر فيها بيانا علنيا منذ ماي. وجرى وصف مقاطع الفيديو بأنه "وسيلة مستخدمة في ارتكاب جريمة".

يتم التشغيل بواسطة Blogger.