Header Ads

شذرات من حياة زحل .. لقاء مطيع ومقاومة اليسار ونبذ السرية

شذرات من حياة زحل .. لقاء مطيع ومقاومة اليسار ونبذ السرية
في الفاتح من العشر الأوائل من ذي الحجة، أعظم أيام الله، قدرا وأجرا وقدسية، فارقنا إلى دار البقاء، الداعية العالم العامل شيخ الحركة الإسلامية المغربية محمد زحل، الرجل الذي أفنى عمره وصحته خدمة للإسلام العظيم، دعوة وتبليغا وإرشادا، وتفهيما لآيات كتاب الله الجليل، وأحاديث نبيه الكريم.

وبتوديعه الحياة الدنيا، بانصرام أجله، تنصرم معه حقبة من أحقاب العمل الإسلامي بالمغرب، حفلت حياته فيها بالإخلاص في العطاء والإشعاع والبذل، وعاشتها معه جماهير الحركة الإسلامية بكل مستوياتها، علماء وقيادات وأتباعا وأشياعا وجماعات، منذ زمن إقلاع مشروع الحركة الإسلامية سنة 1966.

في تلك السنوات العجاف من أواخر الستينيات، والتي كان قد ذر فيها قرن التمرد على ثوابت الإسلام في أوساط الشباب المتعلم، الذي افترسته إيديولوجيات الغرب، كان المدرس الشاب بمدينة الدار البيضاء يتلوى حسرة وأسى على واقع البلاد، وانجراف شبابها، ولكنه كان يغلي حماسة وغيرة على دين الله وهو يتلمس طريق العمل في التجارب الدعوية الأولى، التي خالطها ورجالها البسطاء، وطارحها همومه وتطلعاته إلى انبلاج فجر مشرق للدعوة الإسلامية الفاعلة والمجدية، وكانت أولى مشاركاته في جمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم جمعية رجال الدعوة والتبليغ.

لكن ساعة الخلاص من حيرته وساعة الميلاد جاءت هكذا في ثانية، عندما أرشده إلى اللقاء بعبد الكريم مطيع بعض أصدقائه من رعاة العمل الإسلامي من بعيد، من رجالات الإخوان المسلمين السوريين، ومنهم المرحوم علي الزير، أحد القادة العاملين، والذين كان قد استقدمهم إلى المغرب الراعي الكبير لنشأة وإقلاع الحركة الإسلامية المغربية المرحوم بهاء الدين الأميري السوري، أبرز القادة الإسلاميين في العالم العربي.

عندها تسنى للراحل اللقاء التاريخي، الذي جاء على قدر من الله، وعلى موعد مع التاريخ، بما أفضى إلى التحول الكبير في مسار المغرب ومصيره..اللقاء الذي جمعه مع الرجال الأفذاذ المؤسسين لحركة الشبيبة الإسلامية: مطيع، كمال، العمراني، عدنان، عصامي، الزيدوني، أخريف، نجمي، القاضي، بوكنو، الديني، شاهين، الرامي، الفرسيوي، الجبلي، العظم، اشبابو، وآخرين.

كان ذلك في بداية سنة 1971، ثم انبجست العين، التي تفجرت منها الأنهار، عين الشبيبة الإسلامية التي تأسست رسميا نونبر 1972..وكان فيها المدرس الشاب زحل كتلة من الحماس والعزم والحركة التي لا تنضب معينا، ولا تستكين تصميما، ولا تتهاود إرادة، وكانت الغاية كبيرة ومتسامية، تناطح عنان السماء، وهي أن تحصن ناشئة المستقبل من إيديولوجيات الغرب الاستعماري، ومن العقائد الهدامة المناوئة للدين والأصالة، ومن السلوكيات المتفسخة والمتهتكة.

ولأول مرة في تاريخ المغرب، تحدث الشبيبة الإسلامية، المفاجأة في عالم التجارب التربوية، وفي ميدان الإنجازات التنظيمية الحركية، إذ صنعت دينامية تنظيمية وحركية وتربوية، من فئتين بسيطتين من فئات المجتمع، تلاميذ الإعداديات والثانويات، ثم معلمي المدارس الابتدائية، بما حول الفئة الأولى إلى خلايا تنظيمية تتناسل بسرعة البرق، وحول الفئة الثانية إلى شبكة من المربين والمرشدين، والحاضنين الذين فتحوا بيوتهم، صباح مساء، وليل نهار إلى مآو ومحاضن لاستقبال عشرات الخلايا التربوية والتأطيرية، في أجواء من التفريخ والتخصيب الذي قل نظيره. وكان الشيخ زحل قلبا نابضا في عمق هذا التخصيب التربوي، بما أوتي من فصاحة ساحرة، وخطابة نافذة.

وقد أدى الشيخ زحل ضريبة هذا التفاني والتحامي في خدمة هذه الرسالة التربوية لإنقاذ شبيبة البلاد، إذ أخضع لتعذيب شديد، بعد اختطافه من طرف جلاوزة الأجهزة الأمنية، رفقة الأخوين علال العمراني وعبد اللطيف عدنان، وهم على رأس الشبيبة الإسلامية. كان ذلك سنة 1975، عندما حلت أولى النكبات بصف الحركة الناشئة، بعد وقوع الانزلاق أو الاختراق أو التوظيف الذي أسقط بعض الشباب في ورطة جريمة اغتيال الزعيم اليساري عمر بنجلون.

غير أن تلك النكبة، وذلك التعذيب، لم يكن ليفت من عضد الشيخ ورفيقيه، ولم يكن ليوهن من عزائمهم، ولا ليضعف من عرائكهم، فقد ظل الثلاثة مواصلين لجهودهم في الدعوة والتنظيم وتربية الشباب، حاضنين ومحصنين لتنظيم الشبيبة الإسلامية، حتى إنه قد تمدد وتوسع وتمنع وتطاول على الهدم والتفتيت، بالرغم من غيبة قائديه، إبراهيم كمال وعبد الكريم مطيع، الأول بالزج به في الاعتقال، والثاني بخروجه الاضطراري نحو المنفى.

وهكذا استمر الثلاثة رحمهم الله جميعا في قيادة الشبيبة الإسلامية إلى غاية سنة 1981، حافظين للعهود والمواثيق، غير مبدلين ولا ناكثين، إلى أن فاجأهم مطيع بعد صدور الحكم عليه في قضية اغتيال عمر بنجلون، بإصدار مجلة المجاهد من ليبيا، والزج بالحركة في النفق المظلم المعلوم، والذي أنهى القصة الجميلة لتجربة الشبيبة الإسلامية، وأودى بعشرات الشباب في دوامة الاعتقالات والسجون والمنافي والاضطهاد والتعذيب.

وطيلة الفترة التي ولي فيها الفقيد زحل أمر الشبيبة الإسلامية، كان متعهدا لأبنائه وإخوانه بتصحيح العقائد وتقويم الأفكار والتصورات حتى تكون متسقة مع المنهج الإسلامي الرشيد، ومتجنبة السقوط في متاهات الانبهار بفوران المد اليساري العالمي المتغلب في بعض أصقاع العالم، خصوصا أن الهوى الثوري للشبيبة الإسلامية كان أسهل ما يستجيب لغواية الموجات الثورية الهادرة.

بعد سنة 1981، وبعد إبعاد مطيع من قيادة تنظيم الشبيبة الإسلامية، كان الفضل يرجع إلى المرحوم زحل في إطلاق تسمية الجماعة الإسلامية على التوجه الجديد، بديلة عن التسمية القديمة، والتي تركت لصاحبها مطيع، يصدر بها بياناته، كي تنفرز المسؤوليات والتبعات، بالرغم من أن الشباب كان هاويا للتسميات الثورية.

غير أن الشيخ الفقيد، وإن كان قد أفلح في تسمية التوجه الجديد، فإنه أخفق في توجيه هذا التوجه نحو التحلل من موروثات الخط السابق للشبيبة الإسلامية، إذ كان من اشتراطاته الملحة للعودة إلى العمل في صلب التوجه الجديد، الجماعة الإسلامية، تفكيك الجماعة لبنيتها التنظيمية السرية، والإقلاع عن التصورات المعارضة للأنظمة السياسية الحاكمة، عربيا وإسلاميا..

وقد كان يجد التوافق التام مع أطروحته لدى جناح من الجماعة، هو جناح الرباط. غير أن الجناح الأثقل تنظيما والذي كان يقود غالبية هياكل الجماعة، وهو جناح الدار البيضاء، كان يعترض على الفقيد ورفيقه في أطروحته الشيخ القاضي برهون شافاه الله، الاستعجال والفورية في تفكيك البنية السرية لتنظيم الجماعة، لما كان يتطلبه الموقف من إنجاز ذلك على مراحل تتوازى والمراحل التي تتخذها السلطة للتطبيع مع الحق في الوجود القانوني، في ظروف كانت السلطة تمانع في إفساح المجال للعمل الإسلامي المنظم.

وأذكر أنني كنت من متزعمي تيار التشدد في الإبقاء على الخيارات التقليدية للعمل التنظيمي، في منحاه السري ومنحاه الرافض، على أن يتم التدرج في التخلص منه نحو الشرعية، وقد كان في ذلك مجلبة لي لمصادمات جدالية مع الفقيد رحمه الله، كانت لا تفقد للود وشيجة، وكان أن اتخذ الشيخ ورفيقه الشيخ القاضي مسافة من العمل التنظيمي للجماعة، تفاديا لإقحامهما في الصراع بين الأجنحة، وقد كانت الحاجة إليهما في القيادة والإرشاد مطلوبة وملحة، غير أن الاعتقالات التي انصبت على الجماعة سنة 1981، كانت حائلة دون ذلك، ثم إن اعتقالات طرف من قيادة الجماعة في جناح الدار البيضاء سنة 1983 أربك السير الطبيعي للعمل والتواصل مع هذه المرجعيات التاريخية.

وقد كان الفقيد رحمه الله شديد الأسى والحزن على الزج بي في غياهب الاعتقال عشر سنوات من زهرة العمر، وعلى محنة الشباب من أبناء الحركة الإسلامية في السجون، لوشائج أبوته للجميع.

الذي يعرف رهافة قلب المرحوم زحل، وحساسيته بالآلام لواقع مآسي المسلمين وكوارث العالم الإسلامي، يعرف أن ذلك القلب قد تحمل العبء الكثير إلى أن سكن آيبا إلى ربه في يوم من عظائم الأيام عند الله.. رحم الله الشيخ زحل، المؤسس والمرشد المربي والواعظ الجائل بالناس في روضات وجنان القرآن.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.