Header Ads

عمرو خالد: النبي ﷺ بشر المسلمين بإفراد أجيال المستقبل العبادة لله

عمرو خالد: النبي ﷺ بشر المسلمين بإفراد أجيال المستقبل العبادة لله
قال الداعية الإسلامي عمرو خالد إن النبي ﷺ بدأ حجة الوداع بيوم التروية، وهو رواية وسقاية الحجيج يوم الثامن من ذي الحجة في "منى"، حيث طاف على خيام الحجاج ليؤكد على حرمة الدماء والعفو والتسامح ومبادئ سيادة القانون وحرمة العرض.

وأورد عمر خالد أن الرسول ﷺ قال لمؤدي شعيرة الحج وقتها: "الشيطان يئس أن يعبد في أرضكم هذه.. ولكنه رضي فيما أقل من ذلك مما تحتقرون من الأعمال".

وأضاف خالد، في الحلقة الرابعة من برنامجه "حجة الوداع"، أن النبي بشر المسلمين بأن الأجيال القادمة لن تعود لعبادة غير الله أو عبادة الشيطان مرة أخرى، وكأنه يطمئن المسلمين على أولادهم وأحفادهم ويزرع الأمل في نفوس الناس بشكل واقعي، وبتنبيه إلى عدم إهمال هذا الأمر والحذر من الوقوع في براثن الشيطان.

وأشار الداعية نفسه إلى أن النبي ﷺ قضى يوم الثامن من ذي الحجة في "منى"، وهو يوم التروية، في مقابلة المسلمين الذين لم يقابلهم قط، وأوتي له ببعير حتى يستطيع الناس رؤيته والحديث معه، وسؤاله عن مناسك الحج.

عمرو خالد قال إن النبي الكريم بشر المسلمين في حجة الوداع قائلاً: الحجاج والعمار وفد على الله تعالى.. إذا دعوه أجابهم وإذا سألوه أعطاهم".

واستطرد المتحدث: "النبي ﷺ قال إن أفضل الحج العج والثج .. والعج هو رفع الصوت بالتلبية، والثج هو الذبح والأضحية؛ فكان الحبيب يكثر من التلبية والحمد لله وشكره على نعمه سبحانه وتعالى".

يتم التشغيل بواسطة Blogger.