Header Ads

تارودانت: بيان “أزطا أمازيغ” بشأن رفض تسجيل الاسم الأمازيغي “سيليا” بجماعة أولوز

تارودانت: بيان “أزطا أمازيغ” بشأن رفض تسجيل الاسم الأمازيغي “سيليا” بجماعة أولوز
أقدمت السلطات المكلفة بالحالة المدنية في جماعة أولوز اقليم تارودانت يوم 16 غشت 2017 على رفض التسجيل الفوري لاسم الامازيغي “سيليا” الذي اختارته عائلة النموي لمولودتها الجديدة، ولعل هذه الإجراءات التمييزية غير المبررة تندرج ضمن مسلسل متواصل للتضييق على اختيار الأسماء الامازيغية للمواليد الجدد ومنعها بشكل مباشر أو غير مباشر.
وحيث أن كل التدابير والنوايا التي عثرت عنها الدولة المغربية ومؤسساتها في هذا الصدد لا ترقى إلى مستوى الحل الحقوقي والقانوني الجذري لهذه المعضلة، كما أن تواتر هذه الحالات يفرغ الالتزامات الدولية للمغرب في مجال حقوق الإنسان من كل محتوى لاسيما ما ورد في المادة السادسة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تضمن لكل إنسان أينما وجد الحق في أن يعترف بشخصيته القانونية، وكذلك ما جاء
في الفقرة الأولى من المادة السابعة للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي تنص على “يسجل الطفل بعد والدته فورا ويكون له الحق منذ والدته في اسم”.
فإن الشبكة الامازيغية من أجل المواطنة “أزطا أمازيغ” تعبر عن استيائها من استمرار هذه الوضعية التمييزية، وشجبها للإجراءات التماطلية التي تسلكها مصالح الحالة المدنية التابعة لوزارة الداخلية، بصفتها عضوا في اللجنة العليا للحالة المدنية، كما أنها:
  • تدعو إلى تحيين قانون الحالة المدنية بما يضمن ممارسة حق الأسرة في التسجيل الفوري لأسماء من اختيارها، مع مراعاة المصلحة الفضلى للطفل.
  • تدعو إلى التسجيل الفوري لاسم “سيليا” لفائدة عائلة النموي بجماعة أولوز إقليم تارودانت مع تقديم اعتذار الأسرة المعنية وجبر ضررها الناتج عن سلوك الإدارة.
  • تجدد الدعوة للدولة ومؤسساتها بالتعامل الجدي مع المتطلبات القانونية والمؤسساتية للاعتراف الدستوري بالمكون الهوياتي الامازيغي، وترسيم اللغة الامازيغية منذ سنة 2011.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.