Alwataniya 24 - الوطنية - 24 - جريدة إلكترونية مغربية Alwataniya 24 - الوطنية - 24 - جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...
آخر الأخبار

صادم: وئام الخالدي كاذبة وهذه قصتها الحقيقية

صادم: وئام الخالدي كاذبة وهذه قصتها الحقيقية
تحكي الأم ربيعة، كيف أن صدمتها كانت كبيرة بعد أن شاهدت الفيديو المتداول، موضحة أن اسم وئام الحقيقي هو وفاء، وأنها تعيش بسطات في بيت أسرتها، نافية مسألة تبنيها واغتصابها والتخلي عنها.
خلافا للفيديو الملفق الرائج بمواقع التواصل الاجتماعي عن وئام الخالدي، والذي تحكي فيه الفتاة معاناتها وتشردها منذ أزيد من سبع سنوات، بعد أن تاجرت في عذرتها امرأة تبنتها منذ ولادتها، وقامت بطردها لتعيش في الشارع دون مأوى أو أسرة، تقول أم الفتاة إن كل ما قيل في الشريط لا أساس له من الصحة.

وتحكي لنا الأم ربيعة، في اتصال هاتفي مع موقع أحداث.أنفو، كيف أن صدمتها كانت كبيرة بعد أن شاهدت الفيديو المتداول، موضحة أن اسم وئام الحقيقي هو وفاء، وأنها تعيش بمدينة سطات في بيت أسرتها، نافية مسألة تبنيها واغتصابها والتخلي عنها، بقولها إن كل ما جاء على لسان وفاء كذب وبهتان.

وبالنسبة لوضع وفاء الصحي وعلاقتها بالإدمان الذي تحدثت عنه بالفيديو، تخبرنا ربيعة بصعوبة مراقبة ابنتها أو تتبعها، خصوصا وأنها كانت تختفي كلما سنحت الفرصة لشهور طوال، وفي الغالب كانت تزور سيدة بحي الدرب الكبير، ومنذ ذلك الحين شق إدمان التدخين طريقه إليها، وأصبح وضعها الصحي في تدهور، وعلت الكدمات والجروح جسمها، تقول الأم التي صرحت متأسفة بأنها لا تعرف بالضبط طبيعة علاقة ابنتها بمضيفتها بالدار البيضاء.

وتضيف الأم أن وفاء تعاني منذ صغرها من اضطرابات عقلية لم تستطع بسببها استكمال دراستها، وكان لزاما على والديها بذلك تسجيلها بجمعيات ومراكز اجتماعية خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن كل هذه المراكز رفضت وفاء لتمردها وتقلب مزاجها، حسب تصريح الأم.

يذكر أن فيديو وفاء قد هز عواطف مشاهدين رقوا لحالها وحاولوا مساعدتها، غير أن كل من يتصل بالرقم الظاهر بالفيديو كان يفاجأ بخبر عودتها لأسرتها بسطات، وباستقرار وضعها، علما أن الأمر أشبه بالخيال بما أن الفيديو نشر قبل ذلك بسويعات قليلة فقط.


عن الكاتب

الوطنية 24 ، جريدة إلكترونية مغربية ،مستقلة تنقل أخبار المغرب والعالم على مدار الساعة ،


، قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد موقعنا السريع ليصلك الجديد أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا