Header Ads

الدراجي يفتح النار على النظام الجزائري ويطلق حملة للمطالبة برؤية الرئيس

الدراجي يفتح النار على النظام الجزائري ويطلق حملة للمطالبة برؤية الرئيس
دعا الإعلامي الجزائري، حفيظ الدراجي، في تدوينة على صفحته على منصفة التواصل الاجتماعي فايسبوك، الجزائريين للمطالبة بضرورة رؤية الرئيس الجزائري وإنقاذ البلاد من أزماتها.
 
وقال الدراجي، المعلق بقنوات "بي إن سبورتس" القطرية، في تديونته، "شاركونا لإنقاذ الجزائر، نريد رؤية الرئيس، نريد سماع الرئيس، نريد إنقاذ الرئيس من الاختطاف نريد العودة إلى الشرعية وسيادة المؤسسات .. ".
 
وأضاف في ذات التدوينة، إذا لم يفعلوا سنطالب لاحقا بتطبيق أحكام الدستور الذي عدله الرئيس ولم يعمل به .. " ومن حقنا ذلك .. ".
 
وأثارت تدوينات الدراجي، لغطا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ طالب بعض النشطاء النائب العام، بإصدار مذكرة قبض دولية في حق الإعلامي حفيظ دراجي بتهمة التحريض والإخلال بالنظام العام بدعوى أنه يشكل تهديدا للوطن  .. ".
 
ورد الدراجي على متهميه في تدوينة أخرى، قال فيها: "لمن كتب هذه الدعوة للنائب العام بعد منشوري الأخير الذي طالبت فيه بحقنا في رؤية الرئيس وسماع صوته وتحريره من الاختطاف الذي يتعرض له .. أتمنى من نفس "المواطن الغيور على وطنه" أن يطالب النائب العام أيضا بإصدار مذكرة توقيف ضد الذين اغتصبوا الوطن واختطفوا الرئيس وعفسوا الدستور وداسوا على الشرعية وأهانوا الشعب وحطموا قيم المجتمع وأخلاق الناس.. ".

 
واسترسل الدراجي، بالقول: "كنت أتمنى منه أن يطلب من النائب العام إصدار مذكرة توقيف في حق من تسببوا في فضائح الخليفة وسوناطراك والطريق السيار والمترو والترامواي ومطار الجزائر ونهبوا أموال الدعم الفلاحي وكذا الأموال والقروض والمشاريع الوهمية التي تحصل عليها أرباب المال وغيرها.."
 
وختم تدوينته بالتأكيد، على أنه مستعد ليسلم نفسه بنفسه للنائب العام بتهمة "الدفاع عن الوطن" دون الحاجة إلى مذكرة توقيف في حال تم القبض على المفسدين .

يتم التشغيل بواسطة Blogger.