Header Ads

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية

قراءة في بعض صحف منطقة أمريكا الشمالية
استأثرت الاستراتيجية الجديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أفغانستان والتحذير الذي أطلقته الإدارة الأمريكية بخصوص السفر إلى المكسيك، باهتمام الصحف الصادرة بمنطقة أمريكا الشمالية.

وهكذا كتبت صحيفة (الواشنطن بوست) أن إعلان الرئيس دونالد ترامب عن توسيع نطاق العمليات العسكرية الأمريكية في أفغانستان دون إعطاء تفاصيل حول هذا القرار، من شأنه إثارة الجدل داخل غرفتي الكونغرس بخصوص مآل أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة.

وأكدت الصحيفة أن عددا من القادة الجمهوريين عبروا عن دعمهم لقرار الرئيس ترامب بالموافقة على خطة (البانتاغون) الرامية إلى الرفع من تعداد القوات الأمريكية المتواجدة في هذا البلد، مشيرة إلى أن الاستراتيجية الجديدة ستكون موضوع سلسلة من المناقشات البرلمانية خلال الشهر القادم.

وذكرت الصحيفة أن النواب الديمقراطيين وعددا من النواب الجمهوريين انتقدوا إحجام الرئيس ترامب عن تقديم أرقام أو أجندة زمنية محددة للمقاربة الأمريكية الجديدة حيال هذه الحرب .

وبدورها اعتبرت صحيفة (بوليتيكو) أن من شأن خطة الرئيس ترامب التصدي لتقدم القوات الموالية لحركة طالبان مسجلة أنه "بعد مضي 16 سنة على اندلاع هذه الحرب، فإن طالبان ليست فقط عصية على الهزيمة بل إنها تبسط سيطرتها على مزيد من المواقع، وأضحت عدوا أكثر قدرة على المواجهة".

وفي معرض تعليقها على الاستراتيجية الأمريكية الجديدة، كتبت الصحيفة أن حركة طالبان فرضت استمرار الحرب في افغانستان، وحملت الولايات المتحدة على مراجعة قرار سحب قواتها كما تعهدت بمواصلة المعركة مادام هناك جندي امريكي واحد فوق الأراضي الافغانية.

على صعيد آخر، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل أبدى شكوكه حول قدرة دونالد ترامب على حماية ولايته الرئاسية بعد صيف حافل بالخلافات والأزمات.

وأوردت الصحيفة نقلا عن مصادر مقربة من ماكونيل تشكيكه في إرادة الرئيس ترامب "لتعلم الحكم" وقدرته على قيادة الحزب الجمهوري في انتخابات التجديد النصفي في سنة 2018 .

في المكسيك، كتبت صحيفة (يونيفرسال)، تحت عنوان "ترامب يطلق تحذيرا من السفر إلى المكسيك" أن الحكومة الأمريكية وجهت تنبيها جديدا تحذر فيه المواطنين الأمريكيين من مخاطر السفر إلى المكسيك، وخاصة إلى مناطق تصنف " خطيرة جدا " وذلك بسبب حوادث العنف المرتبطة بمنظمات الجريمة المنظمة.

وأفادت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأمريكية حذرت المواطنين من المخاطر التي تكتنف تنقلاتهم ببعض المناطق من المكسيك جراء الأنشطة الإجرامية.

وفي السياق نفسه، عكست صحيفة (ميلينيو) رد فعل سفارة الولايات المتحدة في المكسيك، التي أكدت أن هذه التحذيرات لا تعكس طبيعة العلاقات الثنائية مع بلد ما، بل هي فقط آلية لإخطار المواطنين الأمريكيين وحمايتهم أثناء السفر أو العيش في الخارج.

أما صحيفة (لاخورنادا) فركزت على مقتل الصحفي المكسيكي كانديدو ريوس، مراسل صحيفة إقليمية في ولاية فيراكروز (شرق)، مشيرة إلى أن هذه الجريمة هي العاشرة التي تستهدف صحفيا منذ مطلع سنة 2017.

وذكرت الصحيفة نقلا عن اللجنة الوطنية لحماية الصحفيين بفيراكروز، ان مجموعة مسلحة أعدمت الصحفي رميا بالرصاص أمام متجر في قرية كوفاروبياس، على بعد نحو 200 كيلومترا من فيراكروز.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.