Header Ads

رواد المسجد الحرام يؤدون صلاة الخسوف اقتداءً بالسنة النبوية

رواد المسجد الحرام يؤدون صلاة الخسوف اقتداءً بالسنة النبوية
أحمد المصري/ الأناضول 

أدَّى المصلون في المسجد الحرام بمكة المكرمة، غربي السعودية، مساء الإثنين، صلاة خسوف القمر اقتداءً بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم. 

جاء أداء الصلاة بعد أن شهدت المملكة وعدد من الدول العربية ومعظم دول شرق إفريقيا وآسيا الوسطى، مساء الإثنين، خسوفاً جزئياً للقمر، هو الثاني والأخير من نوعه لهذا العام. 

وأمّ المصلين في صلاة الخسوف بالحرم المكي، الشيخ عبدالله بن عواد الجهني. 

وقالت وكالة الأنباء السسعودية إنه، عقب انتهاء الصلاة، ألقى الجهني خطبة حثّ فيها المصلين من حجاج وزوار وعمّار بتقوى الله والرجوع إليه والإنابة له ، محذراً من الفواحش ما ظهر منها وما بطن لأنها من مجلبات سخط الله وغضبه . 

وشددّ على التمسك بمقاصد الشريعة الإسلامية وزجر النفس ومجاهدتها وتعويدها على الطاعة . 

ورصد قسم العلوم الفلكية بجامعة الملك عبدالعزيز (حكومية) بجدة، الخسوف الجزئي للقمر. 

وتم رصد وتوثيق الخسوف باستخدام عدد من التلسكوبات والأجهزة الفلكية المخصصة لذلك حيث بدأ الخسوف الجزئي للقمر عند الساعة 20:23 بالتوقيت المحلي ( 17:23 تغ)، بينما وصل إلى ذروته عند الساعة 21:20 (18:20 تغ) وانتهى عند الساعة 22:18 (19:18 تغ) واستمر ما يقارب الساعتين ، وشوهد في كل من آسيا، وأوروبا، وإفريقيا وأستراليا. 

وأوضح أشرف تادرس، رئيس قسم الفلك في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر (حكومي)، في تصريح سابق للأناضول، أن الخسوف الجزئي للقمر سيحدث عندما يمر القمر خلال جزء من ظل الأرض فيختفي جزء منه. 

وأضاف "هذا الخسوف سيكون مرئيًا فى مصر ومعظم دول شرق إفريقيا وآسيا الوسطى والمحيط الهندي وأستراليا، وأنه يحدث عندما يكون قمر شهر ذو القعدة ( الشهر الحادي عشر من السنة القمرية أو التقويم الهجري) بدرًا، وسيستغرق حدوثه بجميع مراحله 5 ساعات ودقيقة واحدة تقريبًا". 

ويعتبر هذا الخسوف هو الثاني والأخير للقمر هذا العام، حيث شهد العالم خسوفًا قمريًا شبه ظلي يوم 11 فبراير/شباط الماضي.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.