Header Ads

الوزارة تُخلِي مَسؤوليَتها من منتخب السلّة بعد مَنحِه 160 مليونًا.. والجامعة: المبلغ غير كافٍ

الوزارة تُخلِي مَسؤوليَتها من منتخب السلّة بعد مَنحِه 160 مليونًا.. والجامعة: المبلغ غير كافٍ
توصّلت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، أمس الخميس، برد أخير من وزارة الشباب والرياضة، بخصوص منحة مشاركة منتخب السلّة، في الكأس الإفريقية المقامة بين السنغال وتونس، وذلك بعدما حمّلها الرئيس مصطفى أوراش المسؤولية الكاملة إلى جانب حكومة سعد الدين العثماني، باعتبار أن المنتخب مسؤولية الجميع، ويمثّل المغرب بأكمله في تظاهرة إفريقية كبرى مقامة خارج أرض الوطن.
وكشفت مصادر "berhil24"، أن رسالة وزارة الشباب والرياضة، التي جاءت ردا على رسالة جامعة السلّة، تم التأكيد من خلالها أن الوزارة لم تعد لها أي مسؤولية تجاه المنتخب الوطني لكرة السلة، المشارك في الكأس الإفريقية، وذلك بعد منحه مبلغ 160 مليونا سنتيما، قبل انطلاق الاستعدادات، وهو الرد الذي لم تستسغه جامعة السلة، على اعتبار أن المبلغ المذكور، خصّ الاستعدادات التي أجريت في سلا وتركيا فقط.
وأضافت المصادر ذاتها، أن مبلغ 160 مليونا سنتيما، الذي منحته الوزارة لجامعة السلّة، لم يشمل مصاريف مشاركة المنتخب في البطولة الإفريقية، بل غطّت مصاريف الاستعدادات فقط، إذ دبّر الرئيس وبعض الأعضاء أمر المشاركة في آخر اللحظات، بعدما كان المغرب مهدّدا بالانسحاب لانعدام الإمكانيات المالية، وذلك من خلال وضع بعض الضمانات المالية، التي خوّلت لهم السفر إلى داكار، أمس، غير أن الإكراه ذاته سيواجه الجامعة، في حال تأهّلت العناصر الوطنية إلى الدور الثاني من المنافسة، على اعتبار أنه سيكون من الضروري تدبير مصاريف إضافية للتنقّل إلى تونس، مكان إقامة الدور الثاني.
ووضعت القرعة المنتخب المغربي في المجموعة الثالثة في البطولة الإفريقية للكرة البرتقالية إلى جانب كل من أوغندا وأنغولا وإفريقيا الوسطى.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.