Header Ads

ثاني أيام العيد .. جزارون يُقطعون "اللحمة" وعائلاتٌ تتمسك باللمة

ثاني أيام العيد .. جزارون يُقطعون "اللحمة" وعائلاتٌ تتمسك باللمة
اعتادت الأسر المغربية الاجتماع صبيحة ثاني أيام عيد الأضحى، والتعاون على تقطيع الأضاحي وتقسيمها إلى أجزاء، كُل جزء بحسب طريقة استعماله وطريقة ادخاره؛ إلا أن هذه العادة القديمة بدأت تعرف نوعا من الاندثار في السنوات الأخيرة، إذ تلجأ مجموعة من الأسر إلى جزار الحي حاملة لحوم أضاحيها ليقوم بتقسيمها إلى أجزاء.



دقة ومهنية..

يوسف، شاب تزوج حديثا، لا يقسم أضحيته بمنزله، إذ يحملها ثاني أيام العيد إلى الجزار ليقوم بذلك بدلا عنه، معللا ذلك بدقة الجزار وحرفيته في القيام بهذه المهمة.

"أهل مكة أدرى بشعابها"، يقول يوسف لهسبريس ضاحكا، ليردف "أنا شخص يحترم التخصصات، ولا يمكنني القيام بشيء لا أجيده، كما لا يمكنني التطفل على مهن الغير وأقطع أرزاقهم"، مضيفا "أحمل أضحيتي إلى الجزار ليقطعها بدقة ومهنية، فهو يعرف كل جزء وشكله والحجم الذي يجب أن يقطع به، أما أنا قد جربت ذلك مرة وكانت النتائج كارثية".



من جهتها تقول إحدى النسوة، التي جاءت رفقة زوجها إلى محل للجزارة، إن عدم قيامها بتقطيع الأضحية بمنزلها سيكلفها وزوجها الكثير من الجهد، سواء من أجل تقطيعها أو من أجل تنظيف بقايا هذه العملية ومخلفاتها، وبالتالي: "نلجأ إلى الجزار ربحا للوقت والجهد، وأيضا تضامنا معه ومساهمة منا في تنمية تجارته"، تقول المتحدثة.

اللمة هي الأصل..

في المقابل، تحرص أسر أخرى على تقطيع أضاحيها بنفسها، محافظة على عادات ورثتها أبا عن جد، إذ يشرع الأب منذ وقت باكر في تقطيع الأضحية، وتساعده الأم بتوجيهاتها في حين ينشغل الأبناء وزوجاتهم في ترتيب ما تم تقطيعه وتحضيره لعملية التخزين.



في هذا الصدد، يقول الحاج علال، المقيم بحي القصبة بمدينة المحمدية، إنه يشرف كل سنة على تقطيع كبش وبقرة، الأول يشتريه لنفسه والثانية يشترك فيها أبناؤه الأربعة المتزوجون، (يقول لهسبريس): "منذ أن كنت صغيرا وجدي رحمه الله كان يقوم بهذه العملية، وتعلمت الذبح وتقطيع الأضاحي على يده ويد والدي، ولم أتذكر يوما أن جزارا دخل منزلنا لنحر أضحية أو تقطيعها".

وشدد الحاج على أن الأصل في مثل المناسبات، وبالأخص عيد الأضحى، هو "لمة العائلة"، موضحا "بالإضافة إلى النية الأولى المتمثلة في التقرب إلى الله، يبقى اجتماع العائلة والأحفاد والتعاون على أشغال العيد من أهم ما يرسم السعادة في هذا اليوم العظيم".



من جهته، يتساءل محمد، أكبر أبناء الحاج علال ، "ما معنى العيد إذا لم أساعد والدي وإخوتي في الذبح؟ فهذا يخطئ في طريقة سلخ الأضحية ونضحك عليه، وتلك تخاف من الكبش فنعلق بالقول إنه لا يأكل البشر، وهكذا يمر العيد في جو من المرح والضحك الذي لن نعيشه في حضور الجزار".

عند قوم فوائد..

وعلى الرغم من حفاظ الكثير من الأسر على عادات وتقاليد عيد الأضحى، فإن الجزار يبقى هو العملة النادرة في العيد، إذ يشكل كثرة الطلب على خدمات الجزارين سواء للذبح أو التقطيع فرصة لهؤلاء لتحقيق ربح إضافي في هذه الفترة.



وحسب تصريحات مجموعة من الجزارين وبعض المواطنين، فإن خدمات الذبح تبدأ من 150 درهما إلى 200 درهم للأكباش، في حين يقطعون الأضاحي بمقابل يتراوح ما بين 70 ومائة الدرهم، أما تقطيع الرؤوس فيتراوح ما بين 20 و30 درهما.

وفي هذا السياق يقول أحد الجزارين إن مجموعة من المهنيين يستغلون يومي العيد للاشتغال في الذبح والسلخ والتقطيع، بغرض كسب مال يغطي فترة العطلة التي يُجبرون فيها على غلق محلاتهم نظرا لتوفر اللحوم في منازل المغاربة، وهي المدة التي تمتد على الأقل لأسبوع أو عشرة أيام.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.