Header Ads

أيام مزان تطول في السجن .. ومحامون يستدعون الملف الطبي

أيام مزان تطول في السجن .. ومحامون يستدعون الملف الطبي
قررت الهيئة القضائية بالمحكمة الابتدائية بالرباط، أمس الثلاثاء، تأخيراً جديداً لملف محاكمة الشاعرة الأمازيغية مليكة مزان إلى يوم الثلاثاء 3 أكتوبر المقبل.

وتتابع مليكة مزان في حالة اعتقال بسجن الزاكي بسلا بتهمة التهديد، بسبب نشرها "فيديو" تتوعد فيه العرب بالذبح دعماً للأكراد.

وقال المحامي محمد ألمو، في تصريح لهسبريس، إنه تقدم بملتمس تأخير الملف للإعداد، وأيضاً لوجود نيابات جديدة من طرف محامين جدد، منهم المحامي واعلي ادريس من هيئة الرباط. ويسعى محامو مزان إلى الحصول على الملف الطبي الخاص بها.

وأضاف ألمو أنه أوضح للمحكمة، خلال الجلسة التي جرت أمس، أن معطيات الملف لا تستوعب متابعة امرأة في حالة اعتقال، خصوصاً أن هناك ضمانات لمتابعتها في حلة سراح. وقال: "لا وجود لشك في أنها ستفر من يد العدالة إن توبعت في حالة سراح".

وقال: "الاعتقال الاحتياطي هو تدبير استثنائي والأصل هو البراءة، ولذلك قدمنا ملتمس السراح المؤقت، خصوصاً أن مليكة مزان وُجهت لها تهمة لم يحسم فيها القضاء، والأفعال المنسوبة إليها بغض النظر عن ثبوتها من عدمه، لا تشكل خطورة بمفهوم نتائج الجريمة؛ إذ لا وجود لضحايا ولا شكاية ضدها".

وأشار المحامي إلى أن "مليكة مزان لم تتأقلم مع السجن"، وقال إنها "أصيبت بانهيار عصبي، وبقاؤها في السجن سيؤثر على وضعها الصحي. وحتى لو حكمت المحكمة ببراءتها، يصعب آنذاك إصلاح ذلك؛ ولذلك نلتمس السراح المؤقت".

وكانت مليكة مزان قد دافعت أمام المحكمة، خلال الجلسة السابقة، عن مواقفها التي تعبر عنها في صفحتها على "فيسبوك"، ونفت البعد الجرمي عما أوردته في "الفيديو" الذي خلق الجدل.

وجرى اعتقال مزان الأحد 17 شتنبر بعد أن نشرت "فيديو" في صفحتها على "فيسبوك"، هددت فيه بـ"العنف في حق العرب في شمال إفريقيا في حال لم يتمكن الأكراد من تأسيس دولتهم بعد الاستفتاء المرتقب".

وتُقدم مليكة مزان نفسها كشاعرة أمازيغية علمانية وصديقة كبيرة للشعب الكردي، وكثيراً ما خلقت الجدل بمواقفها الجريئة بسبب دفاعها عن الأمازيغية في المغرب، كما تتابع بشكل كبير مستجدات إقليم كردستان الساعي إلى الاستقلال عن العراق.

وتضمن "الفيديو"، الذي بثته مزان بتقنية المباشر على "فيسبوك"، تهديداً لعرب العراق قائلة: "إذا ما واصلتم رفضكم لقيام الدولة الكردية، كونوا على يقين بأننا الشعوب الأصلية في شمال إفريقيا سنقوم بطرد العرب ليعودوا إلى أرضهم من حيث أتوا".

ولقي هذا "الفيديو" انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أعيد نشره على موقع "يوتيوب"، وبلغ عدد مشاهداته مئات الآلاف. وأضافت مزان مخاطبة العرب: "شعبنا الأمازيغي سيعمل فيكم فتنة، سنذبحكم واحداً واحداً يا عرب، خصوصاً الخليجيين، لأنكم أفسدتم الحياة عندنا في المغرب".

ودعت مزان، التي كانت في حالة هستيرية في "الفيديو"، العرب إلى ضمان استقلال الكرديين، وزادت: "كونوا عاقلين واعترفوا بحقوق شعوب الله في الأرض، وبدون عنصرية وطمع، أنتم لا تهمكم وحدة العراق بل تسعون إلى نفط كركوك".

وتحاول فاطمة مزان، شقيقة الشاعرة الأمازيغية، الدفع بكون مليكة مريضة نفسية لإسقاط المتابعة عنها، خصوصاً أنها تعاني منذ سنوات من مرض نفسي، وتقطن لوحدها في الرباط منذ حوالي عشر سنين، بعد طلاقها من زوجها السابق.

وكانت مليكة مزان تشتغل أستاذة للفلسفة، وتحظى بمتابعة كبيرة على موقع "فيسبوك"، وتنشر من حين إلى آخر قصائد بالعربية، وتدافع عن القضيتين الأمازيغية والكردية بشراسة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.