Header Ads

منظمو المعرض الجهوي للإقتصاد الإجتماعي و التضامني يستعرضون حيثيات تنظيم هذه التظاهرة في نسختها الأولى في ندوة صحفية

منظمو المعرض الجهوي للإقتصاد الإجتماعي و التضامني يستعرضون حيثيات تنظيم هذه التظاهرة في نسختها الأولى في ندوة صحفية
منظمو المعرض الجهوي للإقتصاد الإجتماعي و التضامني يستعرضون حيثيات تنظيم هذه التظاهرة في نسختها الأولى في ندوة صحفية بأكادير.
استعرض منظمو المعرض الجهوي للإقتصاد الإجتماعي و التضامني يستعرضون حيثيات تنظيم هذه التظاهرة في نسختها الأولى في ندوة صحفية بأكادير.

في هذا السياق، أكد رئيس المجلس الجهوي سوس ماسة درعة ابراهيم حافيدي بان الجهة تشجع على المشاركة في المعرض الأول من نوعه بالشكل الذي سيعود بالنفع على المشاركين

المعرض، مؤكدا بان هذه التظاهرة من شأنها  تشجيع التسويق و تنظيم القطاع،  و أوضح حافيدي بأن مكتب المجلس انخرط في عدد من المبادرات لتطوير و تنمية الاقتصاد الاجتماعي و التضامني من خلال تنظيم قافلة للتكوين لفائدة المهنيين و مواكبة المنشأت الخاصة بالحرو ف المشاركة في المعارض وغيرها، مؤكدا، بان الجهة كانت سباقة لوضع البرنامج الجهوي والذي يعتمد أساسا على التكوين و التسويق، و خلق اسواق تضامنية و اسواق متنقلة فضلا عن المساهمة في المعهد العالي للصناعة التقليدية بهدف التكوين في مجال المنتوجات الصناعية التقليدية .

وشدد رئيس الجهة على ضرورة التفكير في التصميم باستدعاء مصممين أخصائين لاعطاء قيمة للمتوجات المحلية، مع إعداد دراسة مقننة لتجاوز مشكل التسويق.

من جهته، المدير الجهوي لوزارة الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي بجهة سوس ماسة، اكد بأن قطاع الاقتصاد الاجتماعي و التضامني يشكل قطاعا أساسيا في التنمية الجهوية من خلال قدرته على خلق الثروة وفرص الشغل و محاربة الهشاشة، مؤكدا بأن المعرض الذي سينظم بساحة الأمل من 9 الى 17 شتنبر الجاري،  فرصة للتأكيد عن ايمان الجميع بما يختزنه الاقتصاد الاجتماعي  من فرص و امكانيات التعاون االمتجدرة في ثقافتنا الوطنية، و أوضح بأن مجهودات الحكومة منصبة على التعاون مع تعاونيات والمقاولات العاملة في القطاع و مصاحباتها بشتى الوسائل لكي تقوم بدورها كاملا في مسلسل التنمية الشاملة ، وهذا التوجه يتم ترجمته من خلال مجموعة من التدابير بدء بالتواصل و الانفتاح على جميع الفاعلين وتبني مقاربة تشاركية و التنسيق و التعاون من اجل الارتقاء بهذا القطاع.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.