Header Ads

جيريس يستقِيل من تَدريب مالي ومدرّب الغابون يعوّل على عودة أوبامايانغ لهَزْم المغرب

جيريس يستقِيل من تَدريب مالي ومدرّب الغابون يعوّل على عودة أوبامايانغ لهَزْم المغرب
أفرزت الجولة الرابعة من المجموعة الثالثة من إقصائيات كأس العالم، مجموعة من المتغيّرات الجديدة، وذلك بعدما قدّم الفرنسي ألان جيريس، مدرّب منتخب مالي، استقالته من تدريب منتخب "النسور"، قبل جولتين من نهاية التصفيات.
وأعلن الاتحاد المالي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي عن تجريد الثقة من الفرنسي جيريس، بعد الموافقة على استقالته من تدريب الفريق الوطني بسبب سوء النتائج التي حصدها خلال الجولتين الأخيرتين، حيث انهزم بسداسية نظيفة أمام المنتخب المغربي على ملعب مولاي عبد الله في الرباط، وتعادل على أرضية ميدانه أمام الخصم نفسه بنتيجة سلبية قلّصت حظوظه بشكل كبير في التأهّل إلى كأس العالم صيف السنة المقبلة في روسيا.
وقال بوباكار بابا ديارا، رئيس الاتحاد المالي، إن المدرّب الفرنسي أبلغه باستقالته وعدم قدرته على إكمال المسار مع "النسور"، كما أن لجنة متكوّنة من بعض الأعضاء الجامعيين ستجتمع يوم غد الجمعة، من أجل تحديد هوية المدرّب الذي سيشرف على المنتخب في المباراتين المقبلتين أمام كل من الكوت ديفوار والغابون.
وفي سياق أخبار المجموعة الثالثة دائما، كشف الإسباني جوزي أنتونيو كاماتشو، مدرّب منتخب الغابون، عن رغبته في إعادة مهاجمه بيير أوبامايانغ إلى المجموعة في مباراة المنتخب الوطني المقرر إجراؤها في مدينة الدار البيضاء شهر أكتوبر المقبل، وذلك بعدما غاب عن الجولتين السابقتين في التصفيات.
وقال كاماتشو في تصريحات صحفية إنه يثق في لاعبيه وفي قدرتهم على التأهل إلى كأس العالم، مبرزا أنه يسعى لإعادة نجوم المنتخب إلى الفريق الوطني، معتبرا أن الأسماء التي ستكون مشاركة في المباراة المقبلة ستبذل قصارى جهدها من أجل خطف بطاقة التأهّل إلى روسيا.
تجدر الإشارة إلى أن المجموعة الثالثة يتصدّرها منتخب الكوت ديفوار برصيد سبع نقاط، متبوعا بالمنتخب المغربي بفارق نقطة وحيدة، في حين أن فوز المنتخب الغابوني الأخير من قلب ساحل العاج خوّل له رفع رصيده إلى خمس نقاط، أما المنتخب المالي فيقبع في المركز الأخير بنقطتين.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.