Header Ads

التجربة الفرنسية تدخل على خط قطاع النقل بالعاصمة الاقتصادية

 التجربة الفرنسية تدخل على خط قطاع النقل بالعاصمة الاقتصادية
أمام التمدد العمراني والانفجار الديمغرافي الذي تشهده مدينة الدار البيضاء، تم تخصيص غلاف استثماري يقارب 5 ملايير درهم لتنفيذ عدد من المشاريع المرتبطة باستغلال وصيانة شبكة النقل بالعاصمة الاقتصادية للمملكة.
هذه المشاريع، جاءت ثمرة عقد شراكة تم توقيعه في الخامس عشر من هذا الشهر بين كل من شركة الدار البيضاء للنقل والوكالة المستقلة للنقل بباريس، وذلك بهدف تقليص الاكتظاظ التي تشهده حركة التنقل داخل المدينة، فيما أسندت للوكالة الفرنسية مهمة التشغيل والاستغلال، مما سيمكن  من إنشاء نظام محلي يقدم خدمات تنقل بمعايير دولية.
ويهم هذا البرنامج تشغيل واستغلال وصيانة ثلاث خطوط جديدة ل«الطرامواي» وخطين من الحافلات ذات الخدما العالية.
كما تخضع شركة «كازا ترام»، منذ توقيع العقد الجديد  لعملية إعادة الهيكلة، فيما سيتم إجراء تغييرات على مجلسها الإداري، من خلال ضم ممثل عن شركة «كازا ترنسبور» من أجل ضمان الشفافية في مجال التدبير، إلى جانب فتح المجال أمام مجلس الدار البيضاء لاقتناء نسبة 34 في المائة من رأسمال الشركة المستقبلية. هذه الأخيرة ستشغل 600 شخص، 597 منهم مغاربة، فيما يراهن أن يتضاعف هذا العدد ثلاث مراة بمجرد تشغيل جميع الخطوط في سنة 2022.
ويأتي دخول الوكالة المستقل للنقل بباريس للتنمية، على خط النقل الحضري بالدار البيضاء، بعد فوزها بصفقة العروض الدولية شركة الدار البيضاء للنقل في سنة 2016، في الوقت الذي يراهن الشريكان في أفق سنة2022 ، بعد تشغيل ثلاث خطوط جديدة ل«الطرامواي» وخطين من الحافلات ذات مستوى عال على تغطية شبكة نقل تصل إلى 76 كيلومتر بالنسبة لخطوط الطرام و22 كيلومتر بالنسبة للحافلات ذات المستوى العالي من الخدمات.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.