Header Ads

بعد الكروج واعتابو .. أزبال البيضاء تثير غضب الحاج يونس بفيسبوك

بعد الكروج واعتابو .. أزبال البيضاء تثير غضب الحاج يونس بفيسبوك
بعد أن كتب البطل العالمي هشام الكروج تدوينة يتهم فيها بلدية مدينة بركان بالتماطل في بناء المسلخ بعد أن تبرع بمبلغ مالي قصد تشييده، وبعد أن نشرت الفنانة المغربية نجاة اعتابو مقطع فيديو انتقدت فيه سوء التدبير والإهمال الذي يعانيه سكان مدينة الخميسات في ظل سوء البنيات التحتية، يخرج الملحن المغربي الحاج يونس معربا عن استيائه من تراكم الأزبال ومخلفات المصانع بمنطقة سكنية قريبة من مقر إقامته بمدينة الدار البيضاء.

واعتبر الحاج يونس، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن ما قام به لا يمثل أي جهة معينة، وأضاف: "بل غيرتي وطنيتي اللامنتهية هي الدافع الوحيد وراء توثيق جزء صغير من المشاكل التي تتخبط فيها المدينة التي شهدت تطورا كبيرا في شتى المجالات".

وأضاف الفنان المغربي: "ما زلت أتذكر جيدا كيف كانت مدينة الدار البيضاء في سنوات الستينيات، ولا تغيب عن مخيلتي شوارعها النظيفة وأزقتها الراقية وسكانها المحترمين عكس كل مظاهر التلوث والتدهور التي تشهدها هذه المدينة جراء الهجرة والتطور".

وأثار المقطع المذكور، الذي نشر عبر الحساب الفيسبوكي للحاج يونس، ردود فعل إيجابية بعدما اعتبر النشطاء أن ما قام به الفنان "خطوة جيدة تكشف عن كارثة حقيقية لوضع المدينة التي تغيب عنها الرقابة اللازمة".

وفي هذا السياق، أكد الحاج يونس أنه "سعيد جدا للنتيجة التي لقيتها هذه المبادرة المنفردة"، وأضاف: "لا سيعني إلا أن أشد بحرارة على أيادي السلطات التي تحركت بعد ساعات قليلة لحل مشكل النفايات المتراكمة وقامت بتنظيف المنطقة بالكامل".

وجاء في التدوينة التي نشرها الفنان: "لمن يهمهم الأمر من مسؤولي هذه الكارثة التي لم يكن بطلها سوى قائد مقاطعة عين البرجة الحي المحمدي، رجاءً أنقذوا ما يمكن إنقاذه عاجلا مما قام به سعادة القائد الحاكم لعين البرجة عين السبع الذي حوّل منطقة صناعية وسكنية إلى مرتع من النفايات وجبال من الأزبال النتنة وما لا يحضرني من النعوت، سعادة القائد هذا أعطى تعليماته وبحضوره الفعلي لإفراغ العشرات من الشاحنات متحديا الجميع كما أشرت، وقام بتحويل منطقة صناعية في منطقة راقية إلى أكبر مزبلة في الدار البيضاء تعد بمئات الأمتار".

وأضاف الفنان المغربي قائلا: "سعادة القائد هذا، وللسنة الثالثة تقريباً، لم تنفع معه لا شكايات راقية ولا أدب ولا حوار أخلاقي، قوته وتصلبه وعجرفته جعلت منه الرجل الأقوى بعمالة عين السبع لفرض هدفه وتصرفاته واستعراض عضلاته السلطوية المخيفة والمخلة للقانون، نفد صبرنا"، بتعبيره.

وأكد الحاج يونس، في التدوينة ذاتها، أن "السيد العامل المحترم على علم تام بما قام به سعادة قائد المقاطعة من تصرف ممنوع قانونيا، ومع الأسف لم يحرك ساكنا بدوره، وما زالت دار لقمان على حالها أمام مصنعنا غير البعيد عن مصنع الدواء لابروفان وشركة ليديك وإقامات سكنية". وختم: "إلى متى سنظل مكتوفي الأيدي؟ وإلى متى سنظل محافظين على برودة دمنا؟"، متوعدا بنشر المزيد من التدوينات المعززة بالصور والفيديوهات الجديدة قبل أن تتدخل سلطات المدينة وتحل أمر النفايات المتراكمة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.