Header Ads

قنطرة وادي أم العشار تواصل إسقاط ضحايا بكلميم

قنطرة وادي أم العشار تواصل إسقاط ضحايا بكلميم
سقطت شاحنة بمقطورة، اليوم الأربعاء، من فوق القنطرة الجنوبية لـ"وادي أم العشار" في المجال الحضري لمدينة كلميم، بعد انحراف العربة وفقدان السائق السيطرة عليها، على الطريق الوطنية المتجهة إلى مدينة طانطان.

سائق الشاحنة أصيب بجروح متوسطة الخطورة بعد محاولته القفز من نافذة الشاحنة قبل انزلاقها وسقوطها في واد أم العشار. ونقل المصاب إلى المستشفى الجهوي بكلميم، لتقلي العلاجات الضرورية.

من جانبه، قال مرشد عتيق، الكاتب العام لنقابة أرباب وسائقي شاحنات النقل بكلميم، في تصريح لهسبريس، إن القنطرة المعنية "تشكل خطورة على عمل أرباب الشاحنات، وسبق أن وقعت فيها حوادث سابقا".

وأضاف المسؤول النقابي: "نطالب الجهات المعنية بإعادة هيكلة هذه القنطرة، وتوسيعها هي والقنطرة الثانية المؤدية إلى سيدي إفني".

وفي المقابل، يرى مبارك بجديد، الذي يعمل مهندسا ببلدية كلميم، أن "الجماعة الحضرية لكلميم بذلت مجهودات كبيرة لجلب الاعتمادات لتنفيذ مشروع توسعة القنطرتين على واد أم العشار، بشراكة مع وزارة الداخلية ووزارة التجهيز".

وأضاف المتحدث، في تصريح ل"جريدة اولاد برحيل24"الإلكترونية، أن "أشغال المشروع ستنطلق قريبا، لتوسعة القنطرتين لتفادي الفيضانات وحوادث السير".

يتم التشغيل بواسطة Blogger.