Header Ads

خطييير ..هل عاد الجنرال ليوطي لأيت عميرة؟

خطييير ..هل عاد الجنرال ليوطي لأيت عميرة؟
السعيد العسري:

هكذا ظل بنعيسى البقال يردد، مستنكرا الظلم الذي لحقه هو واسرته، والعديد من مواطني ساكنة أيت اعميرة من مستثمر بلجيكي، بدعم من جهات سياية وأمنية وقضائية، لا يهمها سوى الربح ولو على حساب أبناء البلد، وضد كل قوانين البلاد.

قصة هذا الظلم، تبدأ عند حضر هذا المستثمر للمغرب، بعدما أصبح متابعا قضائيا بأوروبا، بعد نصبه واحتياله على حوالي ثمان شركات هناك، ليؤسس شركات بالمغرب، شركة أبرم بها عقود تسيير حر لأراضي فلاحية مع أحد المواطنين بآيت اعميرة، ، المسمى حسن الهرد، عقود رغم أن المستثمر هو من كتبها بلغته، ادعى فيما بعد، أنه تعرض للنصب والاحتيال، وأن إحدى شركاته أسسها بناء على العقد سنة 2013 (تبين فيما بعد من وثيقة صادرة من محكمة إنزكان أنها أسست سنة 2011)، والتي إدعى أنها تكبدت خسائر مالية كبيرة، ليتم متابعة هذا حسن الهرد في حالة اعتقال، اعتقال دام 37 يوما، حيث كان المستثمر يتغيب عن جلسات المحاكمة، لينال بعد الحكم ابتدائيا، براءته من هذه التهم.

المستثمر، الذي يقطن بمنزل داخل إحدى الضيعات الفلاحية، قام بابرام عقود جديدة للتسيير، وعلى نفس الضيعات الفلاحية، مع المواطن بنعيسى البقال، والذي ظل يشغل هذه الضيعات رفقة ابنه، الذي تفاجأ في بداية هذه السنة، بكون المستثمر الأجنبي، يتهمه بسرقة منزله، ليتم اعتقاله، اعتقال ما زال مستمرا منذ 13 يناير 2017 إلى يومنا هذا، وبدون اصدار حكم حول القضية.

المستثمر الأجنبي، لم يتوقف عند هذا الحد، حيث قام في بداية شهر مارس بضرب أحد الحراس العاملين لدى بنعيسى البقال بسلاح أبيض، استدعت نقله للمستشفى، حيث منحت له شهادة طبية، لمدة 21 يوما، قدمها الحارس الضحية لدى درك ايت عميرة، إلا أن المستثمر الأجنبي ظل حرا طليقا، بل لم تتم حتى تقديمه أمام أنظار العدالة، بناء على شكاية الضحية، الذي رفع أمر لله، وقرر مغادرة أيت عميرة.

بعد ذلك، قام المستثمر الأجنبي، في منتصف شهر مارس، قام بادخال غنمه للضيعة، التي قامت بافساد الغلة، كما هو متبث في محضر عون قضائي، ليقوم بعدها بمنع عيسى البقال من الولوج للضيعات الفلاحية، رغم أن العقدة التي تربطهما لن تنتهي إلا يوم 31 يونيو 2017، وأنها قابل للتجديد لموسم فلاحي، بعدما قام بنعيسى البقال بابلاغه بالتجديد قبل 30 مارس 2017، بل وتسلم الأجنبي مبلغا بقيمة 10000 درهم، كمبلغ مسبق عن كراء الموسم الثاني، الذي سينتهي يوم 31 يونيو 2018.

المستثمر لم يقف عند منعه من ولوج الضيعات، بل وقام ببيع أدواته الفلاحية، وبدور وأدوية يقدرها بنعيسى بحوالي 30 مليون سنتيم، والغطاء البلاستيكي، كما قام بنزع أسلاك كان صاحب الضيعة الأصلي حسن الهرد هو من وضعها، ليقوم ببيعها، بل لم يدفع حتى أجرة العمال الذين قاموا بذلك. كما أنه جرأة هذا المستثمر جعلته يبيع من قبل جرار في ملكية حسن الهرد لبنعيسى البقال بمبلغ 25000 درهم.

ألاعيب وحيل هذا المستثمر لا تتوقف، حيث قام بإبرام عقود تسيير مع مواطنين جديدين (عبد الغني الحانين ومحمد الحراش)، حيث سلمه أحدهما شيكا، قام المستثمر بملئه بخط يده بالمبلغ المتفق عليه في العقد، والمقدر ب50000 درهم لكل واحد منهما، ليتفاجأ صاحب الشيك بمكالمة من الوكالة البنكية، أن الشيك به مبلغ 150000 درهم، مما جعله يقدم بشكاية ضد المستثمر لدى قيادة الدرك بآيت اعميرة، منذ شهر يونيو 2017، متهمه بتزوير شيك، بإضافة رقم واحد بالأرقام وكتابة كلمة Cent، ليتغير المبلغ من 50000 درهم إلى 150000 درهم، إلا أن الشكاية بقيت حبسية رفوف الدرك، في حين المستثمر تابعه بتهمة إصدار شيك بدون رصيد، والقيام بمنعهم هم الآخرون من ولوج الضيعة، بل بتكسير سيارة عبد الغاني الحانين، وبيع البدور التي اشتراهما منه، والتي كانت في ملكية بنعيسى البقال، ويقوم بإبرام عقود جديد مع مواطن قادم من مراكش.

حكاية هذا المستثمر، جعلت الفرع  الإقليمي للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب، يدخل على الخط، لما لحق هؤلاء المواطنين من أضرار، لم تستطع الإدارات المغربية توفير الحماية لهم، وأخذ حقوقهم، بل وحتى الاستماع لشكاياتهم، رغم ما طالب به صاحب الجلالة في خطابهه الأخير لعيد العرش بقوله: “الواجب يقتضي أن يتلقى المواطنون أجوبة مقنعة، وفي آجال معقولة، عن تساؤلاتهم وشكاياتهم، مع ضرورة شرح الأسباب وتبرير القرارات، ولو بالرفض، الذي لا ينبغي أن يكون دون سند قانوني، وإنما لأنه مخالف للقانون، أو لأنه يجب على المواطن استكمال المساطر الجاري بها العمل.”، فرع الجمعية الحقوقية سيطالب بفتح تحقيق نزيه من طرف وزارة العدل حول ما يقع، كما عبر أعضاؤها عن نيتهم تنظيم سلسلة من الوقفات الاحتجاجية.

وتستمر الحكاية، أمام صمت السلطات الأمنية والقضائية، لتجعل كل من سمع بحكاية هذا المستثمر يتساءل: من يحميه؟ وإلى متى؟ وهل عاد الاستعمار للبلاد، كما يردد المتضررون من حيل هذا المستثمر الأجنبي؟؟؟

يتم التشغيل بواسطة Blogger.