Alwataniya 24 - الوطنية - 24 - جريدة إلكترونية مغربية Alwataniya 24 - الوطنية - 24 - جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...
آخر الأخبار

لشكر: أحزاب تعرقل إلغاء تقاعد الوزراء .. والشناوي: مزايدة جوفاء

لشكر: أحزاب تعرقل إلغاء تقاعد الوزراء .. والشناوي: مزايدة جوفاء

قال إدريس لشكر، الكاتب الوطني الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن استمرار استفادة البرلمانيين والوزراء من المعاشات "أمر غير مقبول"، مشيراً إلى أن حزبه وفريقه النيابي سيعملان على إعادة طرح هذا النقاش خلال الدخول السياسي المقبل. 
واتهم إدريس لشكر أحزاباً، لم يذكرها بالاسم الصريح، بعرقلة مطلب إلغاء تقاعد البرلمانيين والوزراء، مطالباً إياها بإعلان موقفها الصريح، وقال في هذا الصدد: "هناك تردد لدى بعض الأحزاب ويجب أن ينتهي، خصوصا في الشق المتعلق بحصول البرلماني على معاشه وهو في سن الثلاثين أو العشرين من عمره، أي قبل وصوله إلى السن القانوني المحدد في 63 سنة، بالإضافة إلى مساهمة المعني بالأمر في صندوق تقاعد البرلمانيين". 
وطالب لشكر، ضمن تصريح لجريدة هسبريس، بمراجعة قانون رقم 24-92 المتعلق بإحداث نظام المعاشات لفائدة أعضاء مجلس النواب، والذي تم تمديده إلى أعضاء مجلس المستشارين بمقتضى القانون رقم 99.53 من لدن الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، التابع لصندوق الإيداع والتدبير، محذراً في السياق ذاته من إفلاس معاشات النواب في القريب العاجل بعد العجز المالي الذي راكمه الصندوق الخاص بنواب الأمة. 
وشدد "زعيم الاتحاديين"، الذي يُشارك حزبه في حكومة العثماني، على ضرورة الإسراع في هذا الإصلاح، سواء على مستوى تقاعد البرلمانيين أو تقاعد الوزراء، "بما يضمن العدالة والمساواة على أساس مساهمة الضخص في الصندوق وليس كما هو موجود حالياً". 
في المقابل، يرى مصطفى الشناوي، النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، أن حديث إدريس لشكر مجدداً عن تقاعد البرلمانيين والوزراء يدخل في إطار "المزايدة السياسية وفقط"، متسائلاً بالقول "ما الذي يمنع حزب الاتحاد الاشتراكي، الذي يتوفر على فريق برلماني، من وضع مقترح قانون في هذا الاتجاه لكي يحرج به الأحزاب الأخرى التي يتهمها بالعرقلة؟". 
وأوضح الشناوي، في تصريح لهسبريس، أن موقف فيدرالية اليسار من هذه المسألة عبرت عنه بشكل واضح وما زالت متمسكة به، مشيرا إلى أن "إلغاء تقاعد البرلمانيين يتطلب نقاشا تقنيا وعلميا، وليس مزايدات سياسية؛ لأنه لم يعد مقبولاً، في مغرب اليوم، السكوت عن هذا الريع". 
يشار إلى أن العشرات من البرلمانيين أقدموا، في سابقة من نوعها في تاريخ المؤسسة البرلمانية بالمغرب، على تأسيس تنسيقية للنواب المتقاعدين الذين لم يتمكنوا من الحصول على معاشات ما بعد نهاية الانتداب، بسبب إفلاس الصندوق الذي يدبر نظام المعاشات لفائدة أعضاء مجلس النواب. 
ويأتي تأسيس تنسيقية "معطلي نواب الأمة" في وقت اختار فيه الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب الحالي، المنتمي إلى حزب الاتحاد الاشتراكي، ضرب جدار من الصمت حول الصيغة التي يتفاوض بخصوصها حول تقاعد النواب مع الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين المعروف بـCNRA والتابع لصندوق الإيداع والتدبير لبحث مخرج لأزمة الصندوق المفلس. 
وتجاوز عجز نظام معاشات أعضاء مجلس النواب المسير من لدن الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، التابع لصندوق الإيداع والتدبير، قرابة 850 مليون سنتيم؛ وهو ما دفع الغرفة الأولى من البرلمان المغربي إلى تكليف محاسبي المجلس باقتراح حلول لتجاوز الأزمة. 
وتشير المعطيات إلى أن العجز المالي لتقاعد أعضاء مجلس النواب بلغ مع نهاية سنة 2016 لوحدها ما يقارب 3.7 ملايين درهم، في وقت بصمت عليه السنوات الثلاث الأخيرة على عجز وصل 4.7 ملايين درهم. 



عن الكاتب

الوطنية 24 ، جريدة إلكترونية مغربية ،مستقلة تنقل أخبار المغرب والعالم على مدار الساعة ،


، قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد موقعنا السريع ليصلك الجديد أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا