Header Ads

نشطاء يتشبثون بنيل نقل حضري في العروي

نشطاء يتشبثون بنيل نقل حضري في العروي
استنكرت "لجنة المطالبة بالنقل الحضري بالعروي" ما وصفته بـ"التّماطل" الذي واجهت به السلطات المحلية مطالبَها بإنشاء خطوط للنقل الحضري بالمدينة ذاتها، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم الناظور، وتجديد الأسطول بصفة نهائية على مستوى الإقليم الذي يعرف استحواذ شركة واحدة تشغل كافة الخطوط، ما عدا خطّ بني أنصار.

وجاء هذا الاستنكار في بلاغ توصلت به" برحيل24" ، أوضحت من خلاله اللجنة أن السلطات "تماطلت لمدة تزيد عن ثلاث سنوات في الاستجابة للملف المطلبي القاضي بتوفير "الطوبيس" بمدينة العروي؛ وهو المطلب الشعبي الذي كانت ساكنة المدينة قد خرجت من أجله في وقفات احتجاجية عديدة، مصحوبة بـ"هاشتاغات" ودعوات غَزَت موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"".

"الآن، بعد هذا التماطل غير مبرر وتساؤل الساكنة والفعاليات من داخلها عن أسباب عدم وفاء المسؤولين بالوعود، لإنهاء ولو جزء من الاحتقان الذي تعيشه المدينة عبر تنفيذ هذا المشروع الكبير، فإننا قمنا بإخبار المجلس الوطني لحقوق الإنسان بهذا المستجد، كما قدمنا له تقريرا مفصلا حوله"، يقول بلاغ اللجنة، ويضيف بلغة تهديدية: "سنراسل السلطة الإقليمية عبر باشوية العروي للاستفسار حول هذا التأخر، لتنوير الرأي العام. وسنلتجئ إذا اقتضى الحال إلى السلطة العليا في البلاد للتظلم من هذا الحيف الذي تنتهجه السلطات في حق ساكنة العروي خاصة وإقليم الناظور عامة، أولا بالتماطل في تنفيذ وعودها وثانيا بعدم تقديم المعلومة عما يدور في الملف".

وفي تصريح لمنسق الجنة المطالبة بالنقل الحضري بالعروي، أكد ربيع الفاضلي أن الأخيرة، المكونة من أزيد من 50 هيئة سياسية ونقابية وجمعوية بالعروي، والتي تأسست سنة 2013، جاءت من أجل الترافع حول النقل الحضري.



واعتبر المتحدث إلى " برحيل24" أن "هذا الملف الشائك الذي نفض الغبار عنه منذ سنة 2013 عرف مجموعة من الخطوات الترافعية بإرسال مجموعة من المراسلات على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي والوطني، وعلى مستوى وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة، من أجل إخراج هذا المرفق إلى حيز الوجود، خصوصا أن مدينة العروي تضم أزيد من 47 ألف نسمة، وإقليم الناظور الذي يضم أزيد من نصف مليون نسمة لازالت تشتغل فيه حافلات مهترئة، لا تربط خطوطها كل المناطق والمدن المجاورة".

ومن جهته أكد إبراهيم عمي، العضو باللجنة ذاتها، في حديث ل" برحيل24" أن "الملف أخذ وقتا يزيد عن أربع سنوات"، مضيفا: "قمنا بدراسة ميدانية وإخراج فيلم وثائقي يبين معاناة الساكنة مع النقل، بالإضافة إلى مجموعة من اللقاءات مع المسؤولين، آخرها مع عامل إقليم الناظور السابق، الذي وعد بأن "الطوبيس" سيكون جاهزا خلال واحد شتنبر من هذه السنة، لكن هذه الوعود ظلت حبرا على ورق".

وحمل الفاعل الجمعوي فؤاد معاشي، عضو اللجنة المطالبة بالنقل الحضري بالعروي، المسؤولية بشكل مباشر لعامل إقليم الناظور، "لعدم وفائه بالوعد وهو المسؤول الأول عن الملف"، وأضاف أن "اللجنة مقبلة على مجموعة من المراسلات لجميع المؤسسات التي يمكنها ضمان حقوق المواطنين، خصوصا أن هذه خدمة من حق المواطن أن يستفيد منها، بالإضافة إلى أن هذا المطلب حق مشروع ومن بين المطالب الأولى التي كان يطالب بها الحراك الشعبي بالعروي".

وأكد المتحدث أن اللجنة تعتزم خوض أشكال نضالية تصعيدية في حالة عدم تلبية رغبة الساكنة وحقها في الاستفادة من النقل الحضري.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.