Header Ads

ظاهرة العنف ضد الأصول تتفاقم بمدينة مراكش

حالات الاعتداء على الوالدين من قبل أبنائهم بمدينة مراكش، تزايدت، إذ للمرة السادسة خلال شهر واحد، أقدم شاب عشريني ليلة الثلاثاء الماضي، على ترويع والده، الذي يقطن بمعية زوجته الثانية بحي المسيرة الأولى بتراب مقاطعة المنارة بمراكش.

وأوردت يومية “المساء” في عددها ليوم غد، أن الشاب البالغ من العمر 20 سنة، والذي كان في حالة سكر طافح، قصد منزل والده نحو الثانية والنصف صباحا، وشرع في الصراخ بأعلى صوته، ما جعل والده يخرج إليه لتهدئته، غير أنه لم يكترث لأمره بفعل الحالة التي كان عليها من فرط تعاطيه للخمر، ما اضطر والده إلى صفعه.

وأشارت المساء، إلى أن رفاق الابن، الذين كانوا برفقته، حاولوا الاعتداء على الأب الذي قفل عائدا إلى بيته للاحتماء به منهم، في الوقت الذي رشقه ابنه بواسطة صندوق وبقي يصرخ بأعلى صوته ويشتم لغاية الساعة 3 والنصف صباحا.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.