Header Ads

السودان تستضيف قادة الأمن والمخابرات في أفريقيا

السودان تستضيف قادة الأمن والمخابرات في أفريقيا

أعلن جهاز الامن السوداني ان العاصمة الخرطوم تستضيف، خلال ايام، أكثر من ثلاثين من قادة أجهزة أمن ومخابرات افريقية لبحث الشراكة الاستراتيجية لمكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار السياسي في افريقيا.

وتستضيف الخرطوم، خلال يومي الأربعاء والخميس المقبلين، أنشطة تنظمها لجنة أجهزة الأمن والمخابرات في افريقيا، المعروفة اختصارا بـ"السيسا" وهي الذراع الأمني للاتحاد الافريقي.

وقال شيملس سيماي، المدير التنفيذي للجنة الأمن والمخابرات الإفريقية، خلال مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم، إن "لجنة الأمن والمخابرات الإفريقية تسعى لجمع المعلومات الاستخباراتية وتمريرها لدول القارة، تمهيدا لمواجهة التحديات الأمنية المختلفة".

وأوضح أن اللجنة تهدف إلى مراقبة تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" الإرهابي، وتقييم أنشطته وتحليلها، تمهيدا لوضع الخطط والسيناريوهات لمواجهته، بعد هزيمته في سوريا والعراق.

وشدد أن "اللجنة تعمل أيضا على وضع خطط الإنذار المبكر، لمتابعة نشاط تنظيمات القاعدة، وبوكو حرام الذي ينشط في نيجيريا ودول مجاورة ، وحركة الشباب الصومالية". وأضاف: "تنظيم بوكو حرام، نفذ مؤخرا 30 عملية إرهابية في دولة النيجر".

وأشار المتحدث إلى أن "الحركات السالبة (حركات التمرد) ما زالت تلعب أدوارا سالبة في دول القارة الإفريقية، وأن لجنة الأمن والمخابرات الإفريقية، تطبق برنامجا طموحا عنوانه، إسكات أصوات المدافع بحلول 2020"، دون تفاصيل عن البرنامج.

ودعا سيماي إلى "تجفيف منابع تمويل الإرهاب، وأبرزها عمليات غسيل الأموال وتجارة المخدرات باعتبارها الوسيلة الأنجح لاجتثاثه من جذوره".

جدير بالذكر أن لجنة الأمن والمخابرات الإفريقية المعروفة باسم "السيسا" أنشئت في عام 2005 وتضم في عضويتها 54 من الدول إفريقية، ومن بين أهدافها التعاون بين أجهزة الأمن والمخابرات في إفريقيا، وبحث المشاكل الأمنية، والمخاطر بالقارة، وإيجاد حلول لها.

وسبق أن استضافت الخرطوم، في أبريل الماضي، ورشة للجنة ذاتها أوصت آنذاك بضرورة القضاء على ظاهرة المقاتلين الأجانب المنتشرة بالقارة الإفريقية.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.