Header Ads

قالن: ميانمار تسمح لـ "تيكا" بدخول أراكان ونقل المساعدات الإنسانية لمسلمي الروهنغيا

قالن: ميانمار تسمح لـ "تيكا" بدخول أراكان ونقل المساعدات الإنسانية لمسلمي الروهنغيا
أنقرة / أنس قبلان / الأناضول
قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم قالن، إن حكومة ميانمار سمحت لوكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) بالدخول إلى إقليم أراكان كأول وكالة مساعدات أجنبية تدخل المنطقة، وإدخال ألف طن من المساعدات الإنسانية كمرحلة أولى.
وأضاف قالن في بيان له اليوم الثلاثاء، أن قرار حكومة ميانمار أعقب اتصالا هاتفيا أجراه رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان اليوم، مع رئيسة الحكومة الميانمارية أونغ سان سوتشي، وبحث خلاله قضية مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان.
وتابع قالن: "عقب الاتصال الذي أجراه السيد رئيس الجمهورية مع رئيسة الحكومة الميانمارية، جرى السماح لوكالة (تيكا) بالدخول إلى ميانمار كأول وكالة مساعدات أجنبية تدخل المنطقة، والسماح لها بإدخال ألف طن من المساعدات الإنسانية كمرحلة أولى".
وأشار قالن إلى أن الحكومة التركية تعتزم إيصال المساعدات الإنسانية إلى مئات الأسر من مسلمي الروهنغيا في المقاطعات الشمالية من إقليم راخين (أراكان)، وذلك في إطار تعاون مع الحكومة المحلية.
ولفت إلى أن المساعدات التركية التي ستصل إلى مسلمي الروهنغيا ستشمل الإمدادات الغذائية والملابس والأدوية والمستلزمات الصحية الأخرى.
ونوه قالن أن ما يقرب من 100 ألف من مسلمي الروهنغيا موجودون في هذه الأثناء على الحدود مع بنغلادش.
ولفت إلى أن الخارجية التركية بالتعاون مع وكالة تيكا، سترسل مساعدات عاجلة تتضمن أغذية ومعدات طبية من ضمنها سيارات للإسعاف، إلى مخيم "كوكس بازار" على الحدود بين ميانمار وبنغلادش والمناطق المحيطة به.
ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهنغيا، بحسب تقارير إعلامية.
ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الانتهاكات، لكن المجلس الأوروبي للروهينغيا أعلن 28 أغسطس / آب الماضي، مقتل ما بين (2 - 3) آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.
فيما أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء، فرار 123 ألفا من الروهنغيا خلال 10 أيام من أراكان إلى بنغلادش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.