Header Ads

حزب الإستقلال يدق أبواب الحكومة ..وضع استراتيجية تمتد لخمس سنوات 2017-2021

حزب الإستقلال يدق أبواب الحكومة ..وضع استراتيجية تمتد لخمس سنوات 2017-2021
عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال اجتماعها الأسبوعي العادي أمس الثلاثاء بالمركز العام تحت رئاسة الأمين العام نزار بركة، وذلك لمناقشة مجموعة من القضايا المرتبطة براهنية الوضع السياسي الوطني والدولي، ومشروع قانون المالية لسنة 2018، وبرنامج عمل الحزب على المدى القصير، في إطار توجهات الاستراتيجية الجديدة للحزب 2017-2021.
في بداية الاجتماع أكدت اللجنة التنفيذية على انخراطها القوي في النهج الدستوري الذي يحرص عليه الملك محمد السادس، في ترسيخ دولة القانون والمؤسسات، وفي الاستجابة للحاجيات والانتظارات المشروعة للمواطنات والمواطنين، وفي ربط المسؤولية بالمحاسبة، وهو ما يؤسس لانطلاق دينامية جديدة في تدبير الشأن العام، وتقييم السياسات العمومية بكيفية مستمرة، وإشراك الرأي العام الوطني في مسلسل التتبع والتقييم بالشفافية المطلوبة.
و تداولت اللجنة التنفيذية في مضامين مشروع قانون المالية 2018 في شقيه الاقتصادي والاجتماعي وقررت تعميق النقاش حول الموضوع خلال اليوم الدراسي المزمع عقده يوم السبت 28 أكتوبر من طرف فريقي الحزب بالبرلمان.
وصادقت اللجنة التنفيذية على مشروع برنامج عمل الحزب على المدى القصير الذي يتضمن مختلف التدابير والإجراءات التي سيتخذها في الأسابيع المقبلة للنهوض بأداء الحزب وتطوير نجاعته، وذلك في إطار توجهات الاستراتيجية الجديدة للحزب 2017-2021.
و يقول العديد من المتتبعين للشأن السياسي المغربي أن حزب الإستقلال بات قريباً من دخول حكومة العثماني بعد أن يغادر التقدم و الإشتراكية و ربما الحركة الشعبية بسبب “الزلزال السياسي” الأخير.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.