Header Ads

الحليمي: 4 مليون فقير بالمغرب والبادية معقل الفقراء

الحليمي: 4 مليون فقير بالمغرب والبادية معقل الفقراء
كشف المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي علمي أن البادية المغربية تحتضن النسبة الأكبر من الفقراء في المغرب والتي قدرت ب 4 مليون من المواطنين يئنون تحت وطأة الفقر والهشاشة الاجتماعية، أغلبهم بالبوادي حيث سجلت نسبتهم 2.4 مليون من يعانون من الفقر متعدد الأبعاد، وهي النسبة الأكبر مقارنة مع الوسط الحضري الذي سجل 400 ألف فقير.

وأوضح الحليمي خلال الندوة الصحفية التي نظمت عشية اليوم بالمندوبية السامية للتخطيط بمناسبة عرض خريطة الفقر متعدد الأبعاد لسنة 2014، أن المؤسسة اعتمدت على معايير لقياس نسبة الفقر في المغرب من خلال المحددات السوسيو اقتصادية والتي يتم اعتمادها -رغم أن بعض العمليات التي ترتكز عليها تكون بطريقة جزافية- ورغم أنها تطرح إشكاليات فان لها من اﻷهمية ما يسمح بتشخيص الوضعية الحقيقية للدخل.



واسترسل المندوب السامي بتفسير اعتماد المندوبية على استطلاعات رأي للمواطنين ومعرفة ما هي اﻷشياء التي على أساسها يتحدد مفهوم الفقر عندهم، وشملت الإجابات قطاعات حيوية همت السكن والصحة والتعليم وهي المجالات الواسعة التي عليها قيست نسبة فقر المغاربة والتي تختلف باختلاف تمكن كل فرد من حصته بهذه المجالات.

وكشف الحليمي أنه تم اعتماد مقاربة لكل بعد من الأبعاد لقياس مستوى الفقر، معرفا الأسر في وعية حرمان كل أسرة لا يتم تلبية ما لا يقل عن 30 في المائة من المجموع التراكمي لحاجياتها ومن تم تكون في وضعية فقر متعدد الأبعاد يقلس حسب مستويات الحرمان في شموليته.

وعن أهمية المقاربة المتعددة الأبعاد فإنها تقدم خريطة الفقر على الصعيد الوطني وعلى صعيد الجهات والأقاليم والجماعات،وتساعد أصحاب القرار وتصبح أداة لتحديد الموارد من أجل توظيفها بكيفية أحسن،  وميز الحليمي بين الفقر متعدد الأبعاد والفقر النقدي، مشيرا إلى أن حوالي 480 ألف مواطن مغاربة يعاني من فقر مزدوج أو فقر حاد بجمعهم لهاذين النوعين من الفقر.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.