Header Ads

بنعبد الله يخصص الملايير للنهوض بالسكنى في مراكش وسوس ماسة

بنعبد الله يخصص الملايير للنهوض بالسكنى في مراكش وسوس ماسة
كشف محمد نبيل بنعبد الله، وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عن تفاصيل عقد البرنامج الجهوي 2017 – 2021 لجهتي سوس ماسة ومراكش-أسفي، الذي تم الإعلان عنه أمس الثلاثاء بكل من أكادير ومراكش.

وبموجب هذا العقد، تم تحديد التزامات تمثيليات الوزارة على الصعيد الجهوي والمحلي بجهتي سوس ماسة ومراكش-أسفي بهدف تنزيل برنامج العمل مع توفير الموارد اللازمة ووضع منظومة للتتبع والمواكبة المستمرة.



ويروم هذا البرنامج، بحسب المعطيات التي أوردتها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، استكمال تغطية تراب جهة سوس ماسة بوثائق التعمير التي تبلغ أزيد من 97 وثيقة، إلى جانب 68 وثيقة سوف تتم المصادقة عليها؛ إذ ينص البرنامج على تقليص العجز السكني وتنويع وتثمين العرض والنهوض بالجودة والاستدامة في البناء.

وتبعا لذلك، أكد بلاغ رسمي للوزارة التي يشرف عليها محمد نبيل بنعبد الله أنه ستتم معالجة أوضاع الأسر التي تقطن دور الصفيح بعد إعلان مدينة أكادير بدون صفيح وإعادة إيواء 16 ألفا و180 أسرة، مضيفا أن الوزارة تشتغل حاليا على القضاء على آخر جيوب دور الصفيح بعمالة إنزكان أيت ملول (846 أسرة).



وفي الوقت الذي أعلن فيه الوزير أنه تم التعاقد لعمليتين بكل من تارودانت وتزنيت بكلفة إجمالية تبلغ 64.86 مليون درهم، بمساهمة من الوزارة بـ40 مليون درهم، بغية معالجة إشكالية البنايات الآيلة للسقوط، أكدت الوزارة الوصية على أهمية إعادة تأهيل الأحياء ناقصة التجهيز وإدماجها في النسيج الحضري؛ إذ بلغ عدد المشاريع المتعاقد بشأنها 14 مشروعا استفادت منه 36 ألفا و866 أسرة، بكلفة إجمالية تبلغ 399 مليونا و57 درهما، تساهم فيها الوزارة بـ208,1 مليون درهم، بينما توجد 6 مشاريع في طور التعاقد.

من جهة ثانية، يسعى البرنامج الموقع على مستوى جهة مراكش-آسفي، وفق بلاغ وزارة السكنى، إلى النهوض بالمراكز الصاعدة المؤهلة لتقوم بدور القاطرة التنموية، وبالأخص فيما يتعلق بالدراسات الاستراتيجية التي تعمل على رسم المعالم والتوقعات الكبرى للجهة، مشيرا إلى أن البرنامج يسعى إلى خلق مرصد جهوي يهتم بالديناميات الترابية والتغطية الشاملة لتراب الجهة بوثائق التعمير؛ وذلك من خلال الشروع في إعداد 51 وثيقة والمصادقة على 160 أخرى وإنجاز 37 دراسة ومشروعا بهدف المحافظة على الأنسجة العتيقة وتثمين دور المدرسة الوطنية بمراكش.



وبخصوص مشاريع الإسكان وسياسة المدينة على صعيد جهة مراكش أسفي، قالت وزارة بنعبد الله إن الكلفة المالية الإجمالية تقدر بـ8 مليارات و27 مليون درهم، تساهم فيها الوزارة بـ3 مليارات و411 مليون درهم، وترمي من خلالها إلى إعلان مراكش مدينة بدون صفيح في أفق سنة 2019.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.