Header Ads

حقائق صادمة ومزلزلة تنشر لأول مرة عن “البام” وإلياس العماري

حقائق صادمة ومزلزلة تنشر لأول مرة عن “البام” وإلياس العماري
“الأصالة والمعاصرة”… قراءة أخرى في الخلاف مع التيار الريفي
مصطفى الفن
IMG_3119
تداولت صحافتنا قبل يومين أو ثلاثة أيام أخبارا مفادها أن كتابات صحافي فجرت اجتماع المكتب السياسي للحزب الثاني في المغرب دون أن تذكر اسم هذا العبد الضعيف.
والحزب المقصود هنا هو الأصالة والمعاصرة الذي لازال أمينه العام المستقيل يسيره بالهاتف من داخل المغرب وخارجه حتى أنه اتصل من واشنطن بشاب من القنيطرة لتخييره بين حذف تدوينة حول أثرياء الحزب أو أشياء أخرى.
وقرأت في هذه الأخبار أن السي عزيز بنعزوز أو “عزيز البام”، بتعبير الزملاء في موقع برلمان، “قلل الحياء” على السي حسن بنعدي مثل ما كان يفعل مع أمين عام سابق طيب هو الشيخ بيد الله.
نعم كان السي بنعزوز لا يرقب إلا ولا ذمة في الشيخ بيد الله خاصة إذا تلقى الضوء الأخضر من ابن الريف أو قل من ولي “النعمة”.
كان بنعزوز يصرخ بأعلى صوته في وجه الشخ بيد الله ولم يكن يراعي وضعه الاعتباري والتنظيمي كأمين عام الحزب حتى يخيل للحاضرين في اجتماع المكتب السياسي أنه سيصفعه.
وبالطبع كان الهدف هو ابتزاز الشيخ بيد الله وبهدلته أمام زملائه في الحزب لإجباره على تبني “قرارات” دبرها ولي النعمة بليل.
بمعنى آخر أن بنعزوز لم يكن يصرخ دفاعا عن “قضايا” يؤمن بها، بل كان يصرخ دفاعا عن “مهام غير شريفة” كلف بها.
أما الثمن الذي تقاضاه بنعزوز بعد هذا الصراخ العالي فهو هذه “البي إم” وهذه الإقامات السكنية الفاخرة في أكثر من جهة بالمغرب مع يد مطلوقة رفقة الحموتي في جمع “الكاش” من أثرياء الحزب.
أكثر من هذا، لقد “اشترى” ابن الريف لبنعزوز نقابة برئيسها وعمالها ليقود باسمها الفريق البرلماني للحزب مع خدم وحشم و”فتاة خاصة” غلبها الزمان وضعوا رهن إشارته في مكتبه الفاخر بمجلس المستشارين.
ولا أريد أن أروي حكايات طريفة بأروقة هذا المجلس غبر الموقر بأمثال هؤلاء الذين أساؤوا إلى المعني النبيل للسياسة بهذا الجشع الزائد وهذا الكبت النادر.
أوليس مسيئا للسياسة أن يطلب بنعزوز من مدير سابق مع بيد الله البقاء في منزله كموظف شبح لأن هذا المنصب منحه لشخص آخر من المحسوبين عليه؟
وبالتأكيد، فقد “نجح” بنعزوز بهذا الأسلوب البلطجي في ترويض الشيخ بيد الله. وهو أسلوب قائم على الصراخ ثم الصراخ ولا شيء غير الصراخ إلى أن يستسلم الخصم ويتحقق المراد.
ولأن هذا الأسلوب “نجح” في وقت سابق مع بيد الله، فلا بأس أن يجربه بنعزوز اليوم مع حسن بنعدي دون أن ينتبه إلى أن محاربة الفلاسفة تحتاج إلى سلطة المعرفة لا إلى معرفة بعض رموز السلطة وإقحامهم في إرهاب الناس.
وربما لهذا السبب تحول هذا “التطاول” على حسن بنعدي من طرف بنعزوز إلى اعتذار علني اضطر معه هذا “المعلم الثري” إلى أن يقبل رأس الفيلسوف.
ولم تقف الأمور عند هذا الحد، بل ستتحرك الهواتف فيما بعد لتهدئة الأجواء وتطويق هذا الخلاف لئلا يتواصل خارج مقر الحزب كما هدد بذلك حسن بنعدي عندما قال لبنعزوز: “إذا لم تعتذر عما قلت فإننا سنكمل هذا النقاش أمام الرأي العام”.
وبالفعل، فقد اعتذر بنعزوز لأنه سمع ما لم يتوقع سماعه: “مشكل البام ليس هو تسريب خبر إلى صحافي اسمه مصطفى الفن، بل مشكل البام هو أن يعطينا الدروس شخص مثل بنعزوز”.
وهكذا تكفل قيادي محسوب على إلياس في تلك الليلة ببعث “رسالة” في صيغة اعتذار آخر إلى بنعدي جاء فيها “إن الظرفية التي يجتازها البام تتطلب أن تطوى هذه الخلافات بين أبناء الحزب الواحد وأن ما صدر عن بنعزوز هو عمل فردي وتصلكيط لن يتكرر في القادم من الأيام”.
وليس هذا فحسب، بل سيتوصل بنعدي في الليلة نفسها برسالة ثانية أو قل باعتذار ثان من محسوب أخر على إلياس من خارج المكتب السياسي لكي لا تتجه الأمور إلى التصعيد.
أما أنا فكم سعدت والله يشهد ليس لأني تسببت في تفجير اجتماع أكبر حزب سياسي في المغرب بعد البيجيدي.
لا.
فأنا ليس “بي جنة” كي أسعد أو أفرح بمصائب الناس وجراحاتهم وأخبارهم الحزينة.
بل أنا سعدت لأنه لا أحد من جميع قادة البام في هذا الاجتماع الذي لم يعقبه بلاغ للمكتب السياسي قال “إن ما كتبه عبد ربه من معلومات حول الحزب وبعض قيادييه كلها معلومات زائفة وعارية من الصحة”.
وهذا هو “سدرة المنتهى” بالنسبة إلى صحافي يحرص أن يكون جديا في كتاباته وأخباره، أما الباقي فمجرد تفاصيل صغيرة لا تعني لي أي شيء.
أو دعوني أقول بصيغة أخرى: أنا لا يهمني أن يقال إن فلانا هو من يسرب إلي أخبار الحزب لأن التسريب كان وسيظل ولن يتوقف مع بنعزوز أو غيره.
لماذا؟
لأن التسريب هو “الجنس الصحفي” الوحيد الذي لا يدرس في المعاهد الصحفية.
وأنا جد فخور أن يتهمني بنعزوز ومن معه من الأعيان الجدد داخل البام بأن لي علاقات صداقة مع رموز النقاء داخل هذا الحزب مثل حسن بنعدي أو عبد اللطيف وهبي أو فاطمة الزهراء المنصوري.
فهذا شرف لا أدعيه أن يربط اسمي بهذه الأسماء المعروفة بعائلاتها العريقة وبماضيها المهني والنضالي المشرف، بل والمعروف عليها أيضا أنها ترعرعت في الخير والعيش الكريم دون أن تأخذ أي شيء من السياسة.
وكيف لا يفخر الإنسان أن تكون له صداقات مع سيدة محترمة مثل فاطمة الزهراء المنصوري.
لأن هذه السيدة ترعرعت في النعيم والعطاء أبا عن جد ولم تنزلها القهرة أو شظف العيش إلى الساحة السياسية أو أنها نزلت إلى الساحة لتبيع وتشتري في التزكيات الانتخابية.
بل إن فاطمة الزهراء المنصوري نزلت من أجل فكرة نبيلة جوهرها دعم الإصلاحات الكبرى التي انخرط فيها المغرب مع عهد جديد وملك جديد هو الملك محمد السادس.
لكن ماذا كانت النتيجة على أرض الواقع؟
لا شيء سوى تهديد مباشر جاء من أمين عام مستقيل لازال يتحكم في كل صغيرة أو كبيرة: “أنا غادي نشتت ليك العشة ديالك”.
وجاء هذا التهديد بتشتيت “العشة” فقط لأن السيدة رفضت أن تكذب ما قالته عن ثروة حكيم بنشماش وعزيز بنعزوز في اجتماع سابق للمكتب السياسي.
تصوروا لو أن قياديا في البيجيدي أو حتى متعاطفا معه فعل مثل هذا أو نصفه مع أي امرأة في الحزب أو خارجه، تربطها علاقة مصاهرة أو لا تربطها مع مؤسس البام؟
أكيد كانت ستقوم القيامة في الدنيا والآخرة ولن تقعد إلا إذا نال هذا الزغبي الجزاء الذي يستحق أو ينفى من الأرض أو يصلب على جذوع النخل.
لكن ولأن صاحب التهديد ضد امرأة ليس إلا ذاك الذي يدعي النبوة والقرب من السماء فلن يقع أي شيء ولن تتظاهر النساء أمام البرلمان بالأواني المنزلية خشية أن تنهار المنازل وتتشتت الأعشاش.
وطبعا، لكن لن أكشف عن مصادري وأعتز بكل أصدقائي سواء داخل البام أو خارجه لكن “اللي عندو مصدر واحد الله يسدو عليه”.
أقول هذا ولو أن السي بنعزوز هو آخر من يحق له أن يتحدث عن التسريب لأن السيد صاحب “مدرسة في مجال التسريبات الصغيرة والكبيرة”، بل إنه يقف وراء العديد من الأخبار المسيئة لقياديين في الحزب أو حتى لرجال في هرم الدولة يرفضون الانصياع لأجندات “الزعيم”.
وهذه مناسبة لأقول لبنعزوز أو حكيم بنشماش إن مراكمة الثروة ليست عيبا أو جريمة، لكن ينبغي أن يكون ذلك بالطرق المشروعة وليس بالطرق الغامضة لأن السياسة مجال للتطوع وليست مجالا للاغتناء الفاحش.
وكم ضحكت وأنا أقرأ كيف أن حكيم بنشماش رفع التحدي بعد صمت طويل قال فيه إنه طلب من لجنة الحكامة والأخلاقيات داخل الحزب أن تستمع إليه في قضية ثروته المفاجئة.
يا لهذه العجائب أن يطلب بنشماش من لجنة لا وجود لها أصلا رغم أن المعني بالاستماع إلى مسؤول سياسي يرأس مؤسسة دستورية هو المجلس الأعلى للحسابات.
ثم هل نسي بنشماش أنه طالب شخصيا في عهد بيد الله وفي اجتماع رسمي أمام ذهول الجميع في اجتماع للمكتب السياسي ب”أن يخصص الحزب ميزانية خاصة توزع في شكل إكراميات على الصحافيين لشراء صمتهم”؟
ولا أريد أن أنهي هذه المقالة دون أن أتحدث عن صداقتي بالسي حسن بنعدي الذي وجد نفسه كما لو أنه فاسد يتلقي ثلاثة ملايين سنتيم وليس أربعة ملايين عن مهمة حزبية قبلها في سياق سياسي خاص أو في سياق “كذبة خاصة”.
وكيف يرفض بنعدي أو غيره أن يتولى هذه المسؤولية الحزبية المتعلقة بتأسيس أكاديمية للتكوين سواء بثلاثة ملايين أو حتى بالمجان، عندما يقال له في سياق جلل قبل انتخابات 7 أكتوبر الأخيرة: “ينبغي أن تشتغل معنا لأن الملك سألني عنك وسيكون لك راتب شهري يعادل راتب رئيس جهة”.
فطبيعي جدا أن يترك الرجل كل شيء صغر أو كبر شأنه وطبيعي أن يترك حتى أسرته الصغيرة وكل مصادر عيشه ورزق أبنائه ليتفرغ لهذه المسؤولية الحزبية لأن السائل ملك.
والواقع أن هذا الراتب الذي يتقاضاه بنعدي بعلم الجميع وفوق الطاولة لا تحتها هو راتب متواضع جدا مقارنة مع ما يمكن أن يتقاضاه خارج الحزب أو مقارنة مع يتقاضاه حاليا بعض زملائه في المكتب السياسي عن مهام حزبية أخرى.
لكن يبدو أن “قراصنة السفينة”، بتعبير بنعدي، لم يكن يهمهم هذا التفصيل الهام بقدر ما كان يهمهم بعث هذه الرسالة إلى من يهمه الأمر: “كلنا فاسدون ولا وجود لأنبياء بيننا”.
ولست في حاجة إلى القول ان حسن بنعدي ليس مسؤولا سياسيا عاديا كبقية غيره من المسؤولين. السيد فيلسوف وأستاذ جامعي يكتب ويحاضر بأكثر من لغة، وهو أيضاً صحافي كبير وخبير بالمجتمع وطبقاته العاملة وغير العاملة.
وعندما يتكلم السي بنعدي إلى صحافي فهو يطرح أفكارا ويبدع حلولا ويستشعر الخطر قبل أن يقع، ولا يتكلم كمخبر صغير يتجسس على أصدقائه وعلى ثراوتهم سواء داخل الحزب أو خارجه كما يحاول البعض تسويق صورته وسط الرأي العام ليبدو الجميع سواسية في الرداءة والعقم الفكري.
بقي فقط أن أقف عند بعض الانتقادات التي يوجهها إلي بعض الأصدقاء عن هذا الأسلوب الذي أكتب به الآن عن البام. أصحاب هذه الانتقادات يعاتبونني بالقول: “لكن لماذا لم تكن تكتب بهذه الطريقة اللاذعة عندما كنت تشتغل في جريدتهم الحزبية “تمغربيت” مقابل راتب بالملايين؟”.
لهؤلاء الأصدقاء أقول: أنا لست مجنونا لكي أكتب عن جريدة هي مصدر عيشي. ثانيا، أنا ذهبت إلى البام لكن ليس لأناضل في حزب، بل لأشتغل في جريدة ستكون ناطقة باسمه، لكن ماذا اكتشفت بعد بضعة أشهر من العمل أو اللا عمل داخل هذه الجريدة الحزبية؟.
اكتشفت أني كنت أتقاضى راتبا بالملايين، يفوق كثيرا راتب صديقي حسن بنعدي، لكن ليس لأني رئيس تحرير يشتغل في جريدة حزبية، بل لأني شاركت في “كاميرا خفية” لجمع “الكاش” ليس إلا.
نعم، كم كان عبد الإله بنكيران عميقا عندما قال مؤخراً في خرجة إعلامية جديدة: “لا وجود لأحزاب صغيرة وأحزاب كبيرة، وإنما هناك أحزاب جدية وأخرى غير جدية”.
لكن ما لم يقله بنكيران وهو أن هذه المقولة الذهبية تنطبق أيضاً حتى على الجنس البشري، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى القول بلغة الواثق: “إن الناس اثنان لا ثالث لهما: إما أنك جدي وإما انك لست كذلك”.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.