Header Ads

هذا لقرائنا الكرام

هذا لقرائنا الكرام

محمد جمال الدين الناصفي /
اعزائي القراء الكرام عزيزاتي القارئات الكريمات ، بكل الآهات وآلاف الإعتذرات و بالقبل الصادقة والعلاقات الوشيجة بيننا وبينكم جميعا وبيننا وبين كل المؤسسات، نعتذر لكم عن عدم  تمكننا من مواصلة موقع أسراك24 / لمهمته الإعلامية النبيلة و الصادقة وخطه التحريري المتميز في الوقت الراهن ، وذلك إعتبارا للإشعار الذي تلقيناه قبل ساعات من ” النيابة العامة بتارودانت”  بمطالبتنا بضرورة توفر مدير نشر جريدة أسراك24 / على صفة “صحفي مهني” مسلمة من مصالح وزارة الإتصال، طبقا لمقتضيات البند الخامس من المادة 16 من القانون رقم 13.88 المتعلق بالصحافة والنشر الصادر بتاريخ العاشر من غشت 2016 /  وذلك داخل أجل 48 ساعة، أي الجمعة والسبت13 و14 أكتوبر2017 /  الشيء الذي لم نتمكن منه مع كل الأسف الشديد.
لهذا ولان القانون فوق الجميع فإننا نخضع لتعليمات النيابة العامة المحترمة بتارودانت ونمتثل لأوامرها لما فيه خدمة مهنة الصحافة وخدمة القراء الكرام وخدمة كل القضايا الوطنية، وسنتوقف على النشر ابتداء من يومه السبت14 أكتوبر 2017 إلى ان يجعل الله في الامر خيرا.
و نؤكد  للجميع  أن هذا الموقع المسؤول أمام الله أولا ثم أمام قرائه ثانيا منذ أن خرج إلى الوجود قبل  سنوات عاهد قراءه على أن يكون على مسافة من الجميع وأن يكون مستقلا عن كل التجاذبات بكل ألوانها ، ذو استقلالية وحياد ومحاولة جادة لاحترافية في الكتابة والمواضيع التي تلبي مطامح الجميع وتستجيب لكل مكونات الشعب مع الدفاع بكل شراسة على مقدسات الأمة و ثوابتها الوطنية ، وعلى كرامة الوطن والمواطنين و فضح الفاسدين والمفسدين و يكون شوكة في حلق الإنتهازيين مع احترام كامل لخصوصيات الأشخاص وحرياتهم الفردية والجماعية، ومع تقديم واجب الثناء والشكر دوما لكل المؤسسات والهيئات و الوطنيين الصادقين والشرفاء من أبناء هذا الوطن العزيز كيفما كانت مواقع مسؤولياتهم وتوجهاتهم وانتماءاتهم وحتى عقائدهم.
جريدتنا أسراك 24 /  منذ ان  برزت للوجود لم تولد وفي فمها ملاعق من ذهب، ولم تمد يدها أبدا لأحد ولم تنبطح بطوننا و أيدينا لنطرق الأبواب للإسترزاق وذلك حفاظا على كرامتنا وخطنا التحريري الرصين والحر والمستقل، ولم نسعى يوما للإشهار المجاني لشركة او مؤسسة أو منتوج، و نتحدى أيا كان أن يكون قدم لهذه الجريدة المتواضعة نصف كأس واحد من شاي بسكر أو بدونه، او درهما واحدا ناصع البياض، لهذا نحن متحررون من كل كوابيس الضغط والإبتزاز، او نكون رهينة أو دمية أولعبة في جيب أي كان.
بهذه المقومات عزيز القارئ شققنا طريقنا الصعب والطويل لخدمة الصالح العام بكل تضحية ووفاء من منطلق شفاف وشجاع وصريح لايخاف في الله لومة لائم في محاولة منا لنصل إلى المساهمة مع كل الخيرين في تشكيل ملامح مشهد إعلامي جهوي يحترم و يقدر الهوية الوطنية و يعري مكامن الخلل و الفساد أينما كان موقعها و يكون قريبا من الهموم اليومية للمواطنين.
نؤكد هذا لأن هناك في الطرف الآخر من قبيلة الإنتهازيين والمارقين والذين انتفخت اوداجهم بالريع السياسي واصفرت وجوههم خوفا على كراسيهم وامتيازاتهم و تسلطهم وتعاليهم على الفقراء والمستضعفين من أبناء و بنات الشعب من اتهمنا في أكثر من مرة  بالتطبيل والتهليل وهزان البنادر لجهات معينة لاتوجد إلا في كوا بسهم التي تزعجهم ليل نهار خوفا من أن تنجر مؤخراتهم من الكراسي الوثيرة التي استوطنوها و لم يستطيعوا فراقها ولم يبق لهم إلا ان يسجلوها بأسمائهم ويضعونها في سجلهم التجاري عفوا السياسي.
واليوم كما هو بالامس سنكون واضحين وضوح الشمس وسنختصر المسافات والطريق على كل مروجي الترهات والأقاويل والإشاعات، ونقول لهؤلاء فلترتح دواخلكم فليست لنا أجندة او نحن تحت وصاية أحد او ترضى كرامتنا وحسنا الوطني ان نكون لعبة في أيدي احد أو بوصلة تحرك من بعيد، قراؤنا الأوفياء كانوا هم زادنا الوحيد وعندما يرفعون علامات سطوب في وجهنا  كنا سننسل بعيدين عن هذا الميدان الشريف وعن المشهد الإعلامي وسنغلق هذا الموقع.. وديك الساعات غانهبطو الريدو..
أسراك 24 / ولدت لتكون أو لاتكون، وهي الآن مضطرة للتوقف طبقا لقانون الصحافة والنشر وطبقا لتعليمات النيابة العامة المحترمة التي نقدر عملها الوطني الكبير في ترسيخ دولة الحق والقانون.
جريدتنا أسراك 24 /  كما ولدت مرفوعة الرأس ستطبق القانون وهي مزهوة ومرفوعة الرأس وهي إذ تحييكم تطلب منكم المعذرة عن عدم قدرتها مواصلة تضحياتها اليومية معكم للأسباب القاهرة التي ذكرناها لكم إلى حين استجلاء الأمور،  لكننا نؤكد للجميع أننا سنبقى دوما وكما كنا وطنيين غيورين في كل الساحات همنا الوحيد هو الدفاع عن الثوابت الوطنية ووحدة الامة وأمنها وسلامتها ورقيها وازدهارها في كل المجالات تحت راية شعارنا الخالد الله، الوطن، الملك.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.