Header Ads

"بوكو حرام" تذبح شخصين جنوب شرق النيجر

"بوكو حرام" تذبح شخصين جنوب شرق النيجر
اختطف رجلان، في حادثين منفصلين، بمنطقة "ديفا" في جنوب شرق النيجر، وجرى ذبحهما لاحقا، لتنسب مسؤولية الاعتدائين إلى جماعة "بوكو حرام"، التنظيم الإرهابي النيجيري الذي يهاجم بكثرة هذه المنطقة الحدودية.

وبحسب إفادة لـ"إفي" من عمدة إحدى بلدات ديفا، طلب عدم الكشف عن هويته، فإن الحالة الأحدث وقعت الأحد الماضي عندما اختُطف سائق في بلدة "فييجو" من منزله، وتم ذبحه ورمي جثته على بعد مئات الأمتار من هناك.

ووقع حادث مشابه آخر في محافظة "نجالوري" عندما اختطف شابان واقتيدا لغابة قريبة، حيث تم ذبح أحدهما وتحرير الآخر بهدف بعث رسالة معينة لجيرانهما.

وقال المصدر إن كل الشكوك تحيط بجماعة "بوكو حرام"، أو شركائها في المنطقة، لأن التنظيم الإرهابي يحذر بشكل منهجي من أي تعاون مدني مع عناصر الشرطة أو الجيش في جهود مكافحة الإرهاب.

واتفق مسؤول بشرطة ديفا، يدعى كياري مامادو، مع هذه الشكوك التي تتهم بوكو حرام بالمسؤولية عن حادثي الاختطاف والذبح.

وتذكر مامادو، في تصريح لـ"إفي" الحادثة الشنيعة التي وقعت في ثاني أيام يوليوز من العام الماضي والتي هزت مشاعر المنطقة بأسرها، عندما ظهر عناصر من التنظيم الإرهابي في قرية "نجاليوا" وذبحوا علنا تسعة أشخاص، واختطفوا 39 شابا لا توجد عنهم أنباء إلى الآن.

وأضاف المسؤول: "بوكو حرام تسعى عبر سياسة الانتقام هذه إلى زرع الرعب بين السكان المدنيين، رغم أن قدرات هذا التنظيم الإرهابي على العمل قد تراجعت بشكل كبير، في العام الحالي: بفضل انتشار القوات الدولية متعددة الجنسيات".

ويعيش في "ديفا" نحو 300 ألف شخص بين لاجئ ونازح، وقد ناشدت منظمة الأمم المتحدة المجتمع الدولي لزيادة مساعداته المالية بنية دعم هذه المنطقة.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.