Header Ads

اعتصام داخل ثانوية دمنات التأهيلية بأزيلال‎

اعتصام داخل ثانوية دمنات التأهيلية بأزيلال‎
دخل أستاذان متضرران من الحركات الانتقالية، اليوم الثلاثاء، في إضراب عن العمل واعتصام داخل ثانوية دمنات التأهيلية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بأزيلال، للتنديد بالإقصاء الذي طالهما جراء المنهجية الجديدة التي اعتمدتها الوزارة في الحركات الانتقالية .

وندد الأستاذان المحتجان بتجاوزات الوزارة في تدبير ملف الحركات الانتقالية خارج مقتضيات المذكرة الإطار، مؤكدين وجوب احترام الاختيارات المبدئية المعبر عنها من قبل المنتقلين إلى المديريات الإقليمية بالجهة؛ وذلك من خلال المناصب المعبر عنها في طلبات المشاركة.

كما دعم المحتجان حق الأساتذة والأستاذات المشاركين في الحركة الوطنية والجهوية، الذين حرموا من الانتقال إلى مناصب أُعلنت في ما بعد شاغرة للتوظيف بموجب عقود، وطالبا الوزارة بتمكين المعنيين بالأمر من هذه المناصب، مستنكرين الطريقة التي مرت بها الحركات الجهوية والمحلية .

محمد مرزوقي، أستاذ اللغة الفرنسية بثانوية دمنات وأحد المحتجين، قال في تصريح لهسبريس: "كنا نتمنى أن يؤخذ المسار المهني لنساء ورجال التعليم بعين الاعتبار في تدبير الحركات الانتقالية"، مضيفا: "لا يعقل أن يشتغل الأستاذ في بداية مشواره في الصحراء والفيافي، ما نعتبره واجبا ونعتز به، وبعد عقد من الزمن، نتجت عنه تطورات اجتماعية حتمت عليه الاستقرار، يفاجأ بإعطاء الأولوية لمن هم أقل منه".

وأضاف المرزوقي: "عدالة قضيتنا دفعتنا إلى الاحتجاج"، مؤكدا عزمهم في إطار تنسيقية الأساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية بأزيلال على مواصلة النضال إلى حين تحقيق المطلب المشروع، على حد تعبيره.

يتم التشغيل بواسطة Blogger.