Header Ads

مدينة تارودانت تعيش مايشبه الظلام، والسبب ضعف إنارة مصابيح شوارعها فمن المسؤول؟؟

مدينة تارودانت تعيش مايشبه الظلام، والسبب ضعف إنارة مصابيح شوارعها فمن المسؤول؟؟

اولاد برحيل 24: حفيظ زماني/
مصابيح لاتكاد تضيء على نفسها فمابالك تريدها أن تضيء الشورارع ، هذا هو حال بعض شورارع مدينة تارودانت التي تشتكي من ضعف الانارة.
لايعرف المرء السبب وراء ضعف الانارة بشوارع المدينة مقارنة مع بعض المدن القريبة منا ، هل هو اقتصاد في استهلاك الطاقة على حساب صحة عيون المواطن ، أم هي مشاكل تقنية تقف وراء ذلك أم ماذا بالضبط
لايقتصر الأمر على حي بعينه أو مقطع طرقي ، بل ان عدة نقط بالمدينة تعاني الضعف الشديد في الانارة العمومية ، على سبيل المثال : شارع محمد الخامس ، أسراك ، شارع الحدادة ، الطريق المؤدية الى أكافاي وزيد وزيد.
ان مصابيح الانارة الموجودة في هذه الأماكن المذكورة والتي لم تذكر ، يجب استبدالها حالا لأنها لا تستوفي الشروط المطلوبة في انارة عمومية واضحة وذات جودة عالية.
الحديث عن الحق في انارة عمومية بجودة عالية وبتوزيع محكم يحترم الحاجيات الضرورية للتنقل والأمن والاستعمال الآمن للطرق والأزقة هو ما يركز عليه المواطن الروداني ، وعليه فليتحمل المسؤولون مسؤوليتهم في توفير أبسط شروط الاستقرار للساكنة ، وأن يركزوا كثيرا على متطلباتهم ويقتربوا من همومهم أكثر.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.