Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم

جولة في صحف أوروبا الشرقية الصادرة اليوم
ركزت الصحف الصادرة اليوم الأربعاء بمنطقة شرق أوروبا اهتمامها وتعليقاتها على قضايا متنوعة من بينها تقييم أداء الحكومة البولونية بعد مرور سنتين بالكامل على توليها مسؤولية تدبير الشأن العام، وموقف روسيا من محاولات منع رياضييها من المشاركة في دورة الألعاب الشتوية المقبلة، إضافة إلى مواضيع أخرى.

ففي بولونيا، كتبت صحيفة "غازيتا بولسكا" أن سنتين بالكامل مرتا على تولي الحكومة البولونية مسؤولية تدبير الشأن العام و"حققت نتائج قد تختلف وجهات النظر بشأنها ،حسب موقع زاوية المعالجة السياسية والاقتصادية ،ومدى التجاوب مع طرح الحزب الحاكم .

ورأت أنه "بغض النظر عن قيمة التقييم الخاص بأداء الحكومة البولونية ،إلا أن ما يحسب لهذه الأخيرة أنها تمكنت بشجاعة وإصرار من خلخلة أوضاع قطاعات بقيت عصية على الحكومات السابقة ،ومن شأن تدخل الحكومة أن يغير واقع قطاعات حيوية ،مثل القطاع الاجتماعي بكل تفرعاته وقطاع القضاء ومجال الدفاع والأمن والعلاقات الخارجية، كما أن اقتصاد البلاد عرف نموا مضطردا ساهم فيه أيضا تغير الاوضاع بالمحيط الإقليمي والقاري" .

واعتبرت صحيفة "فبوليتيسي" أن "سنتين مرتا من عمر حكومة حزب (القانون والعدالة) وحلفائه ،التي سعت الى محاولة إحداث تغيير شبه جذري في منظومة قطاعات حيوية ،ولا يهم إن كانت توفقت في مسعاها ،إلا أنها أثارت النقاش على الصعيد الوطني البولوني يمكن أن يفيد في تشبيك جهود المجتمع لتحقيق التغيير المنشود" .

وحسب اليومية البولونية، فإن الحكومة البولونية ،"ورغم أنها حققت الكثير من النتائج يمكن نعتها بالإنجازات ،إلا أن علاقاتها بمؤسسات الاتحاد الأوروبي لم تكن في أحسن الأحوال لاختلاف وجهات نظر كل طرف يعتبر طرحه مبدئي ،سواء بخصوص قضايا الهجرة أو البيئة أو إصلاح النظام القضائي" ، معتبرة أن وارسو "مطالبة أكثر بالانفتاح على محيطها القاري ،خاصة وأنه تنتظرها مهام أممية صعبة ابتداء من يناير القادم بعد انتخابها عضوا غير دائم بمجلس الأمن الدولي".

ووفق صحيفة "فبروست" ،فإن "نتائج سنتين من عمل الحكومة قد تختلف فيها التقييمات ،وهو أمر عادي إذ أن الحكومة تحرص على تنزيل مشروعها المجتمعي والسياسي ،وفي المقابل يتطلع المجتمع الى تحقيق آماله وتطلعاته ،فيما تقوم المعارضة البرلمانية بواجبها في تقييم المشاريع الحكومية ومراقبة انجازاتها على أرض الواقع".

وأضافت أن "لكل وجهة نظره إزاء أداء الحكومة بعد سنتين من تحمل المسؤولية ،وما يهم في الحقيقة هو أن أداء الحكومة يجب أن يكون منسجما مع مصالح بولونيا وتطلعاتها الآنية والمستقبلية ،ومع مصالح محيطها الجغرافي الإقليمي والقاري ،الذي يشكل الفضاء الأرحب لتعزيز التعاون" .

وفي اليونان كتبت (ثيما) أن أعداد اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا للسواحل اليونانية قادمين من تركيا منذ مطلع نوفمبر الى غاية 13 منه فاق ال 1600 شخص من بينهم 1000 وصلوا لجزيرة ليسفوس و485 لخيوس و114 لساموس.

وقالت الصحيفة ان هذه الارقام مقلقة للغاية بالنظر لما تعرفه الجزر اليونانية من اكتظاظ في مراكز الاستقبال مضيفة ان الجانب التركي احبط خلال الفترة نفسها 23 عملية هجرة وأعاد 1196 مهاجرا من عرض السواحل التركية.

صحيفة (تا نيا) ذكرت ان 14 مهاجوا سوريا كانوا ينظمون إضرابا عن الطعام منذ يومين قبالة البرلمان اليوناني للمطالبة بتسريع عملية لم الشمل مع أسرهم في ألمانيا ودول أوربية أخرى أوقفوا إضرابهم بعد لقاءات مع المسؤولين.

وأضافت الصحيفة أن المجموعة التقت أيضا مع مسؤولين في السفارة الالمانية والذين طالبوهم بالصبر والانتظار غير أنهم أكدوا أنهم لن يتخلوا عن مطالبهم رغم الظروف المناخية الصعبة في فصل الشتاء الحالي.

وفي روسيا تناولت صحيفة (موسكوفسكي كومسموليتس) المحاولات الجارية لمنع الرياضيين الروس من المشاركة في دورة الألعاب الشتوية المقبلة المقررة سنة 2018 ومدى تأثيرها على شعبية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وذكرت الصحيفة أن احتمال منع روسيا من المشاركة في هذه المنافسة الرياضية "قائم في الواقع" حيث يتم تمهيد الطريق لذلك عبر توجيه اتهامات مستمرة للرياضيين والمدربين الروس، مشيرة إلى أن العديد من المسؤولين الأمريكيين يعتقدون بأن روسيا تدخلت في انتخاباتهم الرئاسية ولذلك فهم يردون بالمثل عبر استخدام ورقة الأولمبياد.

ونقلت الصحيفة عن مجموعة من الخبراء قولهم إن "محاولات منع روسيا من المشاركة في المنافسة موجهة بالأساس ضد الرئيس بوتين وتسعى إلى تقليل حظوظه في الفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة"، معتبرين أنه، عكس ذلك تماما، فمسألة "استبعاد روسيا ستجعل موقف الروس من الغرب أكثر قسوة وستدفعهم إلى الالتفاف أكثر حول الرئيس بوتين".

من جهتها، ذكرت صحيفة (كوميرسانت) أن مفوضة حقوق الإنسان في روسيا، تاتيانا موسكالكوفا، "تتابع بعناية جميع شكاوى المواطنين بشأن التعذيب وتضعها تحت مراقبة خاصة، وذلك ردا على الاتهامات التي وجهتها المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب لروسيا "بالافتقار لتحقيقات فعالة كافية لمكافحة التعذيب في البلاد".

ونقلت الصحيفة عن مكتب مفوضة حقوق الإنسان في روسيا أن جميع الشكاوى التي ترد يتم فحصها بعناية فائقة ومتابعتها عن كثب بالتوجه إلى موقع المخالفة، مشيرة إلى أن التقارير السنوية لنتائج أنشطة المفوضة تؤكد هذا المعطى.

وفي تركيا، انتقدت صحيفة (دايلي صباح) بشدة الولايات المتحدة بعد الكشف عن توقيع اتفاق سري بين وحدات حماية الشعب (الميليشيات الكردية السورية) وإرهابيين من تنظيم داعش في مدينة الرقة بسوريا.

ونقلت عن الوزير الأول التركي بنعلي يلدريم قوله مخاطبا الأمريكيين الذين يدعمون ويسلحون القوات الديمقراطية السورية التابعة لوحدات حماية الشعب "بدل التخلص من تنظيم داعش بالرقة قام إرهابيو وحدات حماية الشعب بمساعدة عناصر هذا التنظيم على مغادرة المدينة وبحوزتهم السلاح"، معتبرا أن "ما حصل هو أن مجموعة إرهابية غادرت الرقة وحلت محلها مجموعة إرهابية أخرى".

وأكد المسؤول التركي أن "محاربة منظمة إرهابية بالتحالف مع تنظيم إرهابي آخر لا يمكن اعتباره تصرفا عقلانيا من قبل دولة".

من جهتها، نقلت صحيفة (الحرية دايلي نيوز) عن رئيس الحكومة التركي قوله "نرى الآن النتائج على اعتبار أن عناصر داعش الذين تم تحريرهم سيتسببون في قتل أشخاص أبرياء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك تركيا وأوروبا والولايات المتحدة".

وأضافت اليومية أنه خلال الزيارة التي قام بها الاسبوع الماضي لواشنطن، أكد المسؤول التركي أن العلاقات بين بلاده وتركيا "ستتأثر بشكل بالغ" إذا واصل الأمريكيون تقديم الدعم العسكري لوحدات حماية الشعب في سوريا في الوقت الذي لا تتوانى هذه المنظمة في اقتسام أسلحة من آخر طراز تسلمتها من الولايات المتحدة، مع حزب العمال الكردستاني".

عن الكاتب

الوطنية 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية