Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

الوطنية 24 - المغرب و"بلاد مانديلا" .. المنفذ الاقتصادي يكسر الجمود السياسي

الوطنية 24 - المغرب و"بلاد مانديلا" .. المنفذ الاقتصادي يكسر الجمود السياسي
تدخل العلاقات بين المغرب وجنوب إفريقيا مرحلة جديدة بعدما ظلت مطبوعة بالتوتر لسنوات بسبب دعم "نظام زوما" لجبهة البوليساريو الانفصالية؛ أول ملامح هذه المرحلة تم الإعلان عنه خلال "مصافحة تاريخية" بين الملك محمد السادس ورئيس جنوب إفريقيا على هامش القمة الأوروبية الإفريقية بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان.

مصافحة تاريخية

وفي هذا الصدد، قرر قائدا البلدين على العمل سويا، يدا في يد، من أجل التوجه نحو مستقبل واعد، لا سيما أن المغرب وجنوب إفريقيا يشكلان قطبين مهمين للاستقرار السياسي والتنمية الاقتصادية، كل من جهته، بأقصى شمال وأقصى جنوب القارة. كما اتفقا على الحفاظ على اتصال مباشر والانطلاق ضمن شراكة اقتصادية وسياسية خصبة، من أجل بناء علاقات قوية ودائمة ومستقرة، وبالتالي تجاوز الوضعية التي ميزت العلاقات الثنائية لعدة عقود.

وتوج اللقاء، الذي وصف بالتاريخي، بالرقي بإطار التمثيلية الدبلوماسية من خلال تعيين سفيرين من مستوى عال، بكل من الرباط وبريتوريا.

ويرى محللون متخصصون في الشؤون الإفريقية أن تخندق جنوب إفريقيا لسنوات في الجانب المعادي لقضية المغرب الأولى "أسهم في جمود العلاقات الاقتصادية بين البلدين على حساب استثماراتهما في القارة السمراء كقطبين رئيسيين وواعدين"، كما أن "عودة المغرب إلى بيته الإفريقي أسهمت في التقارب وتصفية الأجواء بين البلدين، والانطلاق من العلاقات التاريخية التي تسجل أن المملكة أول بلد دعم جنوب إفريقيا في ثورتها ضد سياسة الميز العنصري، من خلال المساعدات التي أرسلتها الرباط إلى بلد نيلسون مانديلا منذ الخمسينيات".

المنفذ الاقتصادي

عبد الفتاح البلعمشي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاضي عياض ورئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات، يرى أن القمة الخامسة بين القادة الأفارقة والأوروبيين، التي توجت بالمصافحة التاريخية بين البلدين، شكلت فرصة مناسبة لتطوير العدل الذي أصبح يتبناه المغرب داخل الإطار المؤسساتي، والمبني على الترافع من أجل القضايا الأساسية للقارة الإفريقية، وعلى رأسها إشكالات الهجرة والتنمية الاقتصادية.

هذا التوجه العام بعد عودة المغرب إلى منظمة الاتحاد الإفريقي، يقول الخبير في الشؤون الإفريقية، ضمن تصريح لهسبريس، أظهر للقادة الأفارقة أن المغرب أضحى أحد الفاعلين الأساسيين في هذه القارة، على عديد من المستويات، ليصبح حضوره داخل الاتحاد ضرورة ملحة لتنمية القارة.

وأشار الباحث إلى أن هناك توجها جديدا داخل إفريقيا بات يرفض التهميش الاقتصادي وينشد تضافر جهود دول الاتحاد الإفريقي لمواجهة الإكراهات الخطيرة التي تعاني منها الشعوب الإفريقية، كما يسعى نحو تكريس الديمقراطية والتحرر من الأبعاد السياسية الصرفة والاستبداد الذي ظل جاثما على جل النظم في إفريقيا.

وفي الإطار ذاته، أكد الأستاذ الجامعي أن الاتفاق الذي توصل إليه العاهل المغربي وجاكوب زوما يُعد "مؤشراً إيجابياً"، وزاد شارحاً: "جنوب إفريقيا ترى بواقعية الدينامية التي يخلقها المغرب داخل الاتحاد الإفريقي، خصوصا على مستوى تطوير العلاقات الثنائية مع كثير من دول القارة".

ويورد عبد الفتاح بلعمشي أن مؤشرات كثيرة يمكن أن تسهم في تطور العلاقات بين البلدين في وقت وجيز، إذا علمنا أن المغرب وجنوب إفريقيا هما الدولتان الرئيسيتان من حيث الاستثمارات في إفريقيا، ولفت إلى أن "المغرب بات يتحرك في شرق ووسط إفريقيا وهو مجال كان محفوظاً دائماً لهذا البلد".

وعلى مستوى نقاط التشارك دائماً مع القوى الدولية، أشار المصدر ذاته إلى أن جنوب إفريقيا يجمعها تحالف مع الصين والهند والبرازيل في إطار ما يسمى بالمجموعة الخمسة، والمغرب أيضا يخلق شراكات استراتيجية في السنوات الأخيرة مع هذه الدول.

وخلص إلى أن جنوب إفريقيا "لا يمكن لها أن تصطدم أكثر مع المغرب، خصوصا أنهما يحملان التوجه الاقتصادي نفسه داخل القارة، عكس التوجه الجزائري الذي يسعى إلى الهيمنة وبقي حبيس الصراع السياسي، بخلاف التوجه المغربي الذي عبر عنه الملك محمد السادس في الرسالة الموجهة إلى القمة الأورو إفريقية، والتي خلت من أية إشارات سياسية وركزت على الترافع الجماعي لخدمة القارة الإفريقية".

عن الكاتب

الوطنية 24

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية