Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

الجهوية 24 - خمسة مشاهد من ظاهرة "الديبناج المغربي" .. التنشئة على التسول

الجهوية 24 - خمسة مشاهد من ظاهرة "الديبناج المغربي" .. التنشئة على التسول

هل الديبناج آفة المجتمعات الهشة التي تطبع مع الديبناج كفعل يومي؟ يسود الديبناج بقوة داخل المجتمع المغربي، حتى غدا فعلا لمجتمع الديبناج في كل شيء وفي كل لحظة...

كيف ينظر المغاربة إلى ظاهرة الديبناج؟ وكيف يتداخل فيها السياسي والاجتماعي بأبعادهما المتعددة؟

نقدم لكم خمسة مشاهد لخطاطة الديبناج المغربي ومستوياته المتعددة.

المشهد الخامس: خصوصية الديبناج المغربي

ثمة مشاهد اعتيادية في المغرب لن تجدها سوى في المغرب... جملة "ديبانيني الله يستر عليك".. بمعنى المساعدة والمعاونة لزمن قصير.. وهذا الزمن القصير قد يطول وقد يقصر، بحسب الحاجة... الحاجة إلى أقلام ملونة في القسم... إلى قليل من التوابل بالنسبة للجارة.. إلى منح زميل أو صديقة خمسون درهما... في الانتخابات... كل شيء قابل للديبناج من الماكياج والملابس إلى الدراجة النارية والسيارة. في مجتمع الديبناج هناك سؤال الاحتياج الاضطراري الذي يفاجئ الشخص وليس له القدرة على السلف وعلى الاقتراض؛ ولكن لديه القدرة على طلب المساعدة تحت يافطة "الديبناج".

المشهد الرابع: الديبناج المألوف

الديبناج هو أن تستعمل حاجتي المادية لوقت قصير.. قد تعيدها ولا تعيدها نظرا لانخفاض قيمتها المادية...لكن أغرب مشاهد الديبناج بين الفتيات والنساء مثلا إعارة الملابس لحفلة أو يوم زفاف.. وهنا يطرح السؤال لماذا ترغب الشابة أو الشاب المغربي في إعارة سروال مثلا، بالرغم من توفره على سراويله الخاصة؟ هنا تتخطى الكلمة مفهوم الديبناج لتغدو عادة مغربية صرفة في أن ما تلبسه وما تملكه لي نصيب فيه ولو على سبيل الإعارة لأربع ساعات وإذا لم تمنح الأمر يحل محله الغضب والنرفزة وقطع العلاقات.

المشهد الثالث: بين " التسلاك " والديبناج و"قضي بللي كاين" و"غير دوز"

الديبناج هذه الكلمة الفرنسية التي تعني بنفي عطالة الشيء مؤقتا سواء بشكل معنوي أو مادي، وأخذت هذه الكلمة التي دخلت الدارجة المغربية وأخذت مقابلات متعددة لها من قبيل: "التسلاك" و"قضي بللي كاين" و"غير دوز" كلها جمل نتداولها بكثرة وتحيل إلى حجم الديبناج في المغرب... مجتمع "غير عدي" و "غير سلك" يطرح سؤال الفاقة وحجم الاحتياج والفقر المستشري وكيف يتم التكيف معه دون أن تتدخل الحكومة أو أي جهة رسمية في حل ما يمكن أن يساعد المواطن على تخطي فاقته وحجم احتياجاته.

المشهد الثاني: التربية على الديبناج

يحدث هذا الأمر كل يوم وبشكل عادي... الديبناج العادي... في القسم ليس هناك خريطة مثلا لدرس الولايات المتحدة الأمريكية في مقرر السنة الثانية بكالوريا ما عليك سوى أن تكمل العمل بما لديك الاكتفاء بالخريطة المصغرة في الكتاب المدرسي.. تلميذ لا يملك المقرر ما عليه سوى أن يتابع مع مقرر زميله... الطرق غير المعبدة في بعض المناطق ما عليك سوى أن تمر منها، مهما كان حجم المخاطر ومهما كانت الصعوبات حتى تعمل ذات يوم الحكومة على تمريرها في ميزانياتها المالية... الارتجاف والتعود على البرد القارس في المناطق الجبلية الصعبة المسالك.. التعود على الحر.. التعود على الفقر... كل هذا يحيل إلى آلية التنشئة الاجتماعية على الديبناج والقضاء بما وجد تحت اليد ومع التعود يتحول إلى نوع من الكفايات.

المشهد الأول: الديبناج ومجتمع التكافل

تحت غطاء التكافل ومنصاته يأخذ الديبناج مكانته القوية في المجتمع المغربي.. ما بين التسول بطرق مستترة وبين السلف والاقتراض.. وفي ظل مجتمع التكافل والتآزر ينبت الديبناج كالفطر ويتولد التواكل على الآخر وانتظار مساعدة الآخرين.

المساعدة بالقفة الرمضانية وبالدقيق والزيت والسكر وانتظار مواسم القفة تخلق مجتمع الخاملين حسب تعبير مونتسكيو الذي يقول: "إن كل خمول لص"، وهو نبذ لقيم العمل والاجتهاد والمحاولات المتكررة للبحث عن العمل بمقابل.

لكثرة ما تنتشر ظاهرة مجتمع القفة يكثر الديبناج وتتهاوى قيم العمل، ويكثر المفسدون واللصوص، ويزداد حجم التواكل حسب المواسم الاجتماعية والدينية والسياسية والتاريخية..

للمشاهد بقية..


عن الكاتب

الجهوية 24

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية