Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

بعيدا عن صور تعنيف الأساتذة .. "أمانة تلاميذ" تعيد ملايين ضائعة

بعيدا عن صور تعنيف الأساتذة .. "أمانة تلاميذ" تعيد ملايين ضائعة
وسط زوبعة من الجرائم التي تعج بها صفحات إخبارية ومواقع إلكترونية، وبعيدا عن ظاهرة تعنيف التلاميذ لأساتذتهم بالمدارس المغربية، تفاجأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسلوك ثلاثة تلاميذ لا يتجاوز سنهم 15 عاما، وجدوا حقيبة ضائعة بساحة عمومية بمدينة أصيلة وعمدوا إلى تسليمها إلى صاحبها.

وحول التفاصيل التي تتوفر عليها هسبريس، فإن التلاميذ عثروا على حقيبة بالقرب من مؤسستهم التعليمية (الإمام الأصيلي) بمدينة البوغاز، تعود إلى مهندس مغربي مهاجر، سقطت منه سهوا، وعندما اكتشف أمر ضياعها منه، توجه إلى مقر الشرطة القريبة من الساحة فوجد التلاميذ هناك يقومون بتسليمها للشرطة.

وكانت الحقيبة التي سقطت في أيادٍ بريئة تحوي وثائق مهمة، منها جواز سفر المهندس المهاجر، وبطائق بنكية، ومبالغ مالية مهمة، ضمنها أوراق نقدية بالعملة الصعبة.

وفور انتشار الخبر على الفضاء التواصلي، تفاعل النشطاء مع التلاميذ وأطلقوا عليهم لقب "تلاميذ الأمانة"، كما حظي الأطفال بتكريم من لدن إدارة مؤسستهم في حفل حضره مسؤولون من جهاز الشرطة بالمدينة.



وكتب أستاذ حضر تكريم هؤلاء التلاميذ على جداره الفيسبوكي: "تلاميذ يستحقون كل التشجيع على أمانتهم وصدقهم مع أنفسهم، تلاميذ لم يغرهم المال وأبوا إلا أن يعطوا درسا لباقي التلاميذ، وهو سلوك نشيد به، خفف عنا الحوادث المتكررة لتلاميذ اعتدوا على أساتذتهم، فهنيئا لثانوية الإمام الأصيلي بمثل هؤلاء التلاميذ، وهنيئا لأصيلا بهم".

وفي ظل ظاهرة تعنيف الأساتذة داخل المؤسسات التعليمية المغربية التي أضحت بمثابة عار طال الأطر التعليمية المغربية، قال والد أحد "تلاميذ الأمانة"، في كلمة ألقاها أمام الحضور في حفل تكريم ابنه، "شهادة حق سأقولها، لولا مجهود الإدارة والأساتذة لما تصرف أبناؤنا بهذا الشكل. هذه شهادة حق نعتز بها، خصوصا في هذا الوقت الذي يعاني فيه التعليم من تطاول ومن تحقير ونكران للجميل".

يذكر أن عددا من الأطر التعليمية المغربية تعرضوا للعنف الجسدي في الفترة الأخيرة من طرف تلاميذهم داخل الفصول التعليمية، آخره تعرض أستاذة بمدينة الدار البيضاء، تدعى رشيدة مخلوف، للضرب بواسطة آلة حادة على مستوى وجهها من طرف تلميذها تسبب لها في جرج غائر.

عن الكاتب

الوطنية 24

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية