Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

دراسة تكشف استياء الجمهور والمِهنيّين من أداء التلفزيون العمومي

دراسة تكشف استياء الجمهور والمِهنيّين من أداء التلفزيون العمومي
أظهرت دراسة جديدة تكشف عدم رضى الجمهور المغربي عمّا تبثه قنوات التلفزيون العمومي، أنجزها المركز المغربي للدراسات والأبحاث في حقوق الإنسان، بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان، أنّ الصورة السائدة لدى المتلقّي المغربي حول برامج التلفزيون العمومي أنّها برامجُ أصبحتْ أكثر ابتذالا، إضافة إلى أنها غيرُ مواكبةٍ لروح العصر".

المثير في الدراسة الجديدة أنَّ الجمهور المغربي ليس وحده الذي ليس راضيا عن مستوى برامج التلفزيون العمومي، بل حتى المهنيّين العاملين في هذا الجهاز الإعلامي، إذْ صرّح أغلب المبحوثين الذين شملتهم الدراسة أنهم غيرُ راضين عن أداء وإنتاج التلفزيون المغربي، وإن كانوا عبّروا عن رضاهم عن أنفسهم وعن أدائهم؛ وعزت الدراسة سبب ذلك إلى "الحسِّ المشترك" لعامة الناس، الذي يُنكر وجود أيّ تطوّر على مستوى المضامين السمعية البصرية التي يقدمها الإعلام المغربي.

وفيما رأت العيّنة المُستجوبة أنّ التلفزيون العمومي المغربي "لا يقوم بالأدوار المنوطة به"، دون تحديد واضح لمعنى هذه الأدوار، اعتبر فريق البحث الذي أنجز الدراسة أنّ مردّ هذه النتيجة سببه تنامي الوعي الحقوقي لدى المواطن المغربي، إضافة إلى انتظاراته التي يستمدّها أساسا من اطلاعه الواسع على ما تقدمه تلفزيونات العالم، ومقارنته مع ما يقدمه التلفزيون المغربي.

ويَعيب المُستجوَبون من الذكور على التلفزيون العمومي المغربي عدم لعبه دورا طلائعيا في الارتقاء بالمجتمع، واكتفاءه بتقديم منتوج يطابق الواقع المغربي المعاش، بينما المطلوب منه هو تغيير المجتمع نحو الأفضل، وليس "نسْخ الواقع بكل عيوبه". واتّجه أغلب المستجوبين إلى القول، في تقييمهم لأداء القناتيْن الأولى والثانية، إنَّ مستوى برامجهما المُنتَجة محليا ضعيف جدا.

ورغم أنَّ القناة الثانية تتفوق على القناة الأوّلى من حيث نسبة المشاهدة، حسب ما تؤكده إحصائيات "ماروك ميتري"، المكلفة بقياس نسب المشاهدة، فإنّ الدراسة كشفت معلومة مثيرة، وهي أنّ المستجوَبين الذكور استحسنوا الخدمات الإعلامية للقناة الأولى على حساب القناة الثانية، دون تقديم مبررات أو أسباب واضحة.

ورجّح فريق البحث الذي أعدَّ الدراسة، المتمحورة حول دور وسائل الإعلام العمومي في إحقاق المساواة بين الجنسين (القناتان الأولى والثانية نموذجا)، أن يكون سبب استحسان فئة الذكور للخدمات الإعلامية للقناة الأولى على حساب القناة الثانية راجعا إلى تأثير "حملات الشعب" التي تثور بين الفينة والأخرى ضد القناة الثانية، خاصة في الشبكات الاجتماعية، "من طرف من يرغب في استعمالها مطيّة للتدافُع السياسي".

عن الكاتب

الجهوية 24

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية