Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

سطاتيون يهجرون القاعات الرياضية ويقبلون على الهواء الطلق

سطاتيون يهجرون القاعات الرياضية ويقبلون على الهواء الطلق

سطاتيون يهجرون القاعات الرياضية ويقبلون على الهواء الطلق

لا أحد ينكر الفوائد الكثيرة للرياضة على الإنسان، فهي لدى البعض مهنة يكسب منها قوت أسرته، في حين يعتبرها البعض الآخر تنفيسا وترويحا لإعادة التوازن النفسي، وبرنامج وقاية أو علاج من نصح الأطبّاء لآثار التوتر والقلق وغيرهما من الأمراض، مع تكوين الشخصية وبناء عضلات الجسم والاندماج في المجتمع والتربية على الأخلاق الحميدة.

برحيل 24 زارت كلا من غابة سطات وساحة الفروسية والفضاءات المحاذية للطريق الوطنية رقم 9 بالمدخل الشمالي للمدينة، حيث عاينت شبابا وشيوخا ونساء جماعات وفرادى منهمكين في ممارسة تمارين رياضية مختلفة، رغم انخفاض درجة الحرارة.."أنا موظف متقاعد، أمارس الرياضة يوميا في هذه الفضاءات بناء على نصيحة من الطبيب"، يقول أحد الممارسين، في حين قاطعه شابّ بالقول: "أنا أقصد الغابة لممارسة الرياضة بسبب عدم قدرتي على أداء مصاريف القاعات الخاصة".

هواية ووقاية وعلاج

المختار، متقاعد بمدينة سطات، قال في تصريح لبرحيل24، بعدما كان على مستوى شارع الحسن الثاني يمارس رياضة المشي في اتجاه غابة سطات شمال المدينة في الصباح الباكر، إن الرياضة بجميع أنواعها مفيدة، مشيرا إلى أنه يقطع مشيا على الأقدام رفقة زميله المتقاعد ما يفوق 8 كيلومترات يوميا، في حين يصادف نساء ورجالا وشبابا في الطريق يمارسون رياضات مختلفة.

وأوضح المتحدث أن الرياضة تفيده في التخلّص من الضغوطات النفسية، وتنشط الدورة الدموية، وتغني عن تناول بعض الأدوية، كما ينصح بها الأطباء، مقدما نصيحة للناس بممارستها على قدر المستطاع، بالنظر إلى أهميتها وفوائدها الكثيرة، ومفضلا ممارستها في الهواء الطلق عوض القاعات الرياضية.

في السياق ذاته قالت أمال الشيخ، إحدى النساء اللواتي صادفتهن برحيل 24 على مستوى الطريق الوطنية رقم 9، إنها تمارس رياضة المشي بعض المرّات للتنويع، لكونها من محبي الرياضة عموما، مشيرة إلى أنها تمارس تمارين رياضية أخرى داخل القاعات الخاصة بالمدينة.

وحول الاستفادة والمزايا من ذلك أوضحت أمال أن الرياضة تساعدها على حرق الدهون، وتنشيط الدورة الدموية، وتحسين وظيفة الجهاز التنفسي، واستنشاق هواء نقي في الفضاءات المفتوحة، وكذا تنشيط عمل القلب، نافية أنها تمارس الرياضة بتوجيهات طبية.

مطالب بالتأطير وتهيئة الفضاءات

عبد الكريم تيال، إطار مختص في المجال الرياضي وفاعل جمعوي بسطات، قال في تصريح لهسبريس إن ممارسة الرياضة في الهواء الطلق تأتي بناء على اعتبارات عدّة، منها نصائح الأطباء لبعض المرضى الذين يعانون ارتفاع الضغط الدموي أو مرض السكري أو السمنة، وقد تكون سلوكا وقائيا، أو تدخل في إطار الاستعداد على المستوى الاحترافي للمشاركة في بعض المنافسات.

وحذّر عبد الكريم من تحوّل المزايا إلى سلبيات بسبب عدم توفّر المرافق المناسبة والممارسة السليمة المؤطّرة، وطالب بضرورة توفير مؤطرين مختصّين واستشارات طبية قبل القيام بالتمارين الرياضية العشوائية أحيانا، مراعاة لخصوصيات كل ممارس، وتجنبا للمخاطر، مستدلا بتسجيل وفيات بسبب ممارسة الرياضة بمعدل يفوق الطاقة كما هو شأن شاب توفي بملعب في علوان، وكذا أحد اللاعبين في دوار نواحي البروج، إذ كانا يعانيان من أمراض، إضافة إلى حماية الممارسين بمحاذاة الطريق، إذ سجّلت وفاة شاب مؤخرا في حادثة بالطريق الوطنية رقم 9.



وأوضح المتحدث أن الجو في مدينة سطات محفّز لممارسة الرياضة، بعيدا عن المناطق الصناعية، ووجه رسالة إلى مسؤولي المدينة التي تتوفّر على غابة من الغابات الكبيرة في المغرب، وكذا المناخ الجاف، من أجل إحداث مرافق رياضية في المجال الغابوي من أجل استغلالها، سواء من هواة الرياضة أو اللذين ينضبطون لنصائح الطبيب؛ "بل ستنعش السياحة الرياضية وستمكن من استقبال رياضيين للقيام بالتربّصات والاستعدادات"، وفق تعبيره.

عن الكاتب

أولاد برحيل 24 Ouled berhil

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية