Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

بحث يرصد "التمييز ومقاومة حق الإضراب" في المقاولات المغربية

بحث يرصد "التمييز ومقاومة حق الإضراب" في المقاولات المغربية

كشف بحث ميداني حول وضعية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية الأساسية في العمل، أنجزته جمعية عدالة من أجل الحق في محاكمة عادلة، أنَّ المقاولة المغربية تعاني من وجود التمييز، وعلى وجه الخصوص التمييز المبني على الجنس والوضعية العائلية والإعاقة، والرأي والانتماء السياسي، وكذا مقاومة المقاولة لممارسة الأجراء والنقابات لِحقّ الإضراب.

وحسب نتائج البحث الذي أشرفت عليه حرية كمال، وهي مهندسة دولة في الإحصاء والاقتصاد التطبيقي وخبيرة في الدراسات السوسيو اقتصادية، فإنّ 70 في المائة من النقابيين المبحوثين أكدوا وجود تمييز قائم على الجنس في المقاولات المغربية، وبلغت نسبة مفتشي الشغل الذين أكدوا هذا المُعطى 34 في المائة، في حين صرّح 20 في المائة من أرباب المقاولات أنفسهم بوجود التمييز المبني على الجنس في المقاولات المغربية.

وبخصوص التمييز المبني على أساس الإعاقة، اعترف 21 في المائة من أرباب المقاولات بوجود هذا النوع من التمييز، وبلغت النسبة في صفوف مفتشي الشغل 39 في المائة، بينما بلغت نسبة النقابيين الذين صرحوا بوجود تمييز داخل المقاولات المغربية على أساس الإعاقة 73 في المائة.

وفيما يتعلق بالتمييز بناء على الرأي السياسي، فقد أكد 29 في المائة من المبحوثين النقابيين وجوده، في حين أكد أغلبية المبحوثين من فئتي المقاولين ومفتشي الشغل عدم وجود التمييز المبني على الرأي السياسي، وارتفعت نسبة النقابيين المبحوثين الذين أكدوا وجود تمييز بناء على الانتماء السياسي إلى 92 في المائة، بينما صرح أرباب المقاولات بعدم وجود هذا النوع من التمييز.

ويبقى المثير في الدراسة هو أنّ 20 في المائة من المبحوثين النقابيين صرحوا بوجود التمييز على مستوى اللون في المقاولات المغربية؛ بل إنّ 10 في المائة منهم يؤكّدون وجود التمييز في الشغل والتشغيل بين الأجراء المبني على السُّلالة، بينما صرح أغلبية المبحوثين من أرباب المقاولات ومفتشي الشغل بعدم وجود هذين النوعين من التمييز في المقاولة المغربية؛ في حين يؤكّد أغلبية المبحوثين من أرباب المقاولات ومفتشي الشغل والنقابيين عدم وجود التمييز القائم على العقيدة في المقاولات المغربية.

من جهة ثانية، كشف البحث الميداني لجمعية عدالة أنّ تأسيس النقابات داخل غيرُ مُرحّب به من لدن أرباب المقاولات المغربية، إذ أكّد أغلب المبحوثين من مفتشي الشغل والنقابيين أنّ تأسيس النقابة داخل المقاولة يخلق صداما في العلاقات المهنية بين المشغّل والأجير، ويذهب رأي 51 في المائة من المقاولين أنفسهم في هذا الاتجاه، حيث يروْن أنّ تأسيس النقابة يؤثّر على العلاقات المعنية بين المشغّل والأجير.

وبخصوص قدرات الفاعلين النقابيين في إجراء المفاوضة الجماعية، كشفت نتائج البحث الذي شمل عيّنة تتكون من 104 مُشغّلين و30 ممثلا نقابيا و30 مفتشَ شغل أنّ أغلبية المبحوثين من فئة النقابيين يجدون أن المشغِّل له دور مُعرقل في حماية الحريات النقابية بنسبة 97 في المائة منهم، مقابل 68 في المائة من مفتشي الشغل و22 في المائة من المقاولين المبحوثين. وفيما يتعلق بممارسة الحق في الإضراب، فقد بيّن البحث أنّ 35 في المائة من المقاولين يرفضون ممارسة العمّال لحق الإضراب.

عن الكاتب

أولاد برحيل 24 Ouled berhil

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Ouled berhil – أولاد برحيل- 24 – جريدة إلكترونية مغربية